جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الأحد 25 سبتمبر 2022 06:17 صـ 29 صفر 1444 هـ

قبل لقاء الأهلي والزمالك .. ”عقدة الخواجة” تشعل قمة رمضان

الأهلي والزمالك
الأهلي والزمالك

الأهلي والزمالك يرفعان شعار "أنا وغريمي" على اتحاد الكرة

الجبلاية تصر على المصري في أزمة تحكيم القمة 121

كفة متوازنة للقطبين مع الحكم المصري.. لكن الأجنبي "يكسب"

يشهد الوسط الرياضي توترًا كبيرًا، تزامنًا مع مباراة القمة بين الأهلي والزمالك المقرر لها 18 إبريل المقبل، في المواجهة المؤجلة من الجولة الرابعة ضمن منافسات الدوري المصري الممتاز.

وتسببت اللجنة الثلاثية المكلفة بإدارة الاتحاد المصري لكرة القدم، برئاسة أحمد مجاهد في جدلًا واسعًا قبل مواجهة القطبين، بعدما أعلنت عن إقامة مباراة القمة بطاقم تحكيم مصري، وعدم استقدام طاقم أجنبي كما جرى العرف في المباريات السابقة.

وبرر أحمد مجاهد قراره، حيث قال: "الاتحاد حسم قراره بشأن المباراة وقرر إسنادها إلى طاقم تحكيم مصري، فهو نزيه وشريف وبلا أي ميول وقادر على إدارة مباراة القمة بنجاح وإعطاء كل طرف حقه".

وشدد رئيس الجبلاية: "تقنية الفار كافية لكسر العرف المعتاد في السنوات الأخيرة بأن تكون مباريات الأهلي والزمالك بتحكيم أجنبي، خاصةً أن بقية مباريات الموسم تدار من قبل حكام مصريين".

كما أشار أحمد مجاهد إلى صعوبة استقدام طاقم تحكيم أجنبي، في ظل أزمة فيروس كورونا وفرض معظم الدول الأوروبية قيود على السفر.

إيد واحدة

لم يقبل مسؤولو الأهلي والزمالك قرار اتحاد الكرة، ورفع قطبا الكرة المصرية "ايد واحدة"، حيث عبر محمود الخطيب رئيس القلعة الحمراء عن تقديره الخالص للتحكيم ‏المصري، مؤكدا ‏أن ‏المطالبة بإسناد مباراة القمة يوم 18 أبريل الجاري لحكام ‏أجانب لا يعني أبدا التقليل من ‏شأن ‏الحكام المصريين.‏

وأضاف الخطيب في بيان رسمي، أنه عندما التقى رئيس اتحاد الكرة، أبدى مجاهد رغبته في منح الفرصة للتحكيم المصري في هذا اللقاء، ‏كان رد ‏رئيس الأهلي واضحا بأن ‏الفترة الحالية قد لا تحتمل ذلك، ولا بد من اختيار ‏طاقم تحكيم ‏أجنبي من التصنيف الأول على ‏مستوى العالم، ويكون صاحب خبرات دولية كبيرة.

وشدد الخطيب على أنه لا يزال هناك متسع من الوقت، حتى يخاطب اتحاد الكرة نظرائه في أوروبا لاستقدام حكام أجانب.

اقرأ أيضًا: رمضان صبحي «صداع» في رأس شوقي غريب

على الجانب الآخر، أرسلت اللجنة المكلفة بإدارة نادي الزمالك خطابا رسميا للاتحاد المصري لكرة القدم، تعترض خلاله على قرار الجبلاية بإسناد إدارة مباراة القمة بطاقم تحكيم مصري.

وأكدت اللجنة على الزمالك يضع كامل ثقته في التحكيم المصري إلا أن اشتعال المنافسة بين الفريقين على قمة الدوري، يجعل يرفض أي اتجاه لفكرة إسناد المباراة لطاقم مصري.

وشدد الزمالك على الالتزام بالمتعارف عليه في مباريات القمة بوجود طاقم تحكيم أجنبي، خاصة أنه لا يوجد ما يعوق ذلك، وضمانا لرفع الحرج عن الحكام المصريين في مثل هذه المباريات الحساسة.

قرار حاسم

من جانبه أصدر اتحاد الكرة بيانا رسميا، أكد فيه على تمسكه بحكام مصريين لإدارة مباراة القمة، حيث قال في بيان رسمي: "يؤكد الاتحاد المصري لكرة القدم مجددا على ثقته الكبيرة في التحكيم المصري، وحكامه الذين يعدون الأفضل على مستوى القارة الأفريقية، وهو الأمر الذي يستند إليه الاتحاد المصري في إدارته لمسابقاته المحلية، مما يجعل الحكم المصري هو الخيار الأفضل لإدارة لقاء القمة المقبل ضمن مسابقة الدوري الممتاز".

ويؤكد الاتحاد المصري لكرة القدم على أنه رغم احترامه لرؤية عناصر المسابقة كافة، إلا أن التوقيت الحالي يعد الأنسب في العودة مرة أخرى لإسناد مهمة إدارة مباراة القمة إلى الحكام المصريين الذين يلقون دائما كل التقدير في المسابقات الأفريقية التي يتواجدون في مبارياتها ببطولاتها المختلفة بشكل دائم وإيجابي وبفاعلية.

اقرأ أيضا: اتحاد الكرة: لن نستعين بحكام أجانب لأي مباراة في الدوري.. وهذا راتب فينجادا الحقيقي

الحكم المصري جاني أم مجني عليه

بعد الجدل القائم بين القطبين واتحاد الكرة على هوية حكم مباراة القمة، تستعرض "الطريق" في السطور التالية ماذا يفعل الأهلي والزمالك مع صافرة التحكيم المصري؟ وهل يتسبب الحكم في إفساد المباراة بالأخطاء؟

شهد القرن الحادي والعشرين، 50 مواجهة جمعت الأهلي والزمالك في مختلف المسابقات، قاد فيها التحكيم المصري مباراتين فقط، مقابل 48 مباراة كانت للتحكيم الأجنبي.

ويعد الحكام المصريين الذين أداروا مباراة القمة منذ موسم 1991-1992، بواقع 6 حكام مصريين قادوا لقاءات القطبين خلال 27 سنه.

ورغم اعتماد اتحاد الكرة على طاقم حكام أجنبي لإدارة لقاءات القمة بسبب الج الأزمة التي أثريت في قمة الدوري عام 1996 والتي أدارها طاقم مصري بقيادة قدري عبد العظيم، وتسببت في انسحاب الزمالك من المباراة بعد احتساب هدف لصالح الأهلي سجله حسام حسن.

وكانت أول قمة بصافرة مصرية بعد أزمة انسحاب الزمالك، يوم 14 سبتمبر 2014، والتي أدارها محمد فاروق في كأس السوبر المصري الذي توج به الأهلي، بعد فوزه على الزمالك بركلات الترجيح.

شهد التحكيم المصري على انتصار وحيد لكل فريق، وذلك بعدما فاز الأهلي بالقمة 108 بهدف أحمد توفيق العكسي في مرمى فريقه بالدورة الرباعية موسم 2013-2014، في المباراة التي قادها إبراهيم نور الدين، في عودة للصافرة المصرية عن مباريات القمة بعد 18 عامًا من الغياب.

فيما حقق الزمالك الفوز في القمة 116 بالفوز 2-1 على غريمه التقليدي النادي الأهلي، في اللقاء الذي قاده تحكيما محمد الحنفي، والتي تعد أخر قمة قادتها الصافرة المصرية.

أما مع الصافرة الأجنبية التي قادت 48 مباراة، حقق الأهلي الفوز في 23 مباراة مقابل 8 للزمالك، فيما حسم التعادل 18 مباراة.

موضوعات متعلقة