جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الإثنين 3 أكتوبر 2022 03:54 صـ 8 ربيع أول 1444 هـ

اليوم.. محاكمة محمود عزت في ”اقتحام الحدود”

الإ رهابي محمود عزت
الإ رهابي محمود عزت

تواصل الدائرة الأولى إرهاب، بمحكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمجمع المحاكم بطرة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمى، رئيس محكمة الجنايات، اليوم الإثنين 24 مايو 2021، إعادة محاكمة محمود عزت القائم بأعمال مرشد الأخوان في القضية رقم 56460/2013 جنايات أول مدينة نصر، والمقيدة برقم 2926 لسنة 2013 كلى شرق القاهرة والمعروفة إعلاميا بـ"اقتحام الحدود الشرقية".

وأسندت النيابة العامة للمتهم محمود عزت ابراهيم أنه خلال الفترة من 2010 حتى 2011 بدوائر "شمال سيناء والقاهرة والقليوبية المنوفية"، اشتراك بالانضمام والتعاون مع المتهمين من الاول حتى 76 مع هيئة حماس وقيادات التنظيم الدولي للإخوان وحزب الله على إحداث حالة من الفوضى تنفيذًا لمخططهم وتدريب عناصر مسلحة من قبل الحرس الثوري الإيراني.

وكشفت النيابة العامة أن المتهمين استقلوا سيارات دفع رباعي مدججة بأسلحة نارية ثقيلة "آر بى جى وجرينوف وبنادق آلية" ونجحوا في السيطرة على الشريط الحدودي بطول 60 كيلو مترا، وخطفوا 3 من ضباط الشرطة وأحد أمنائها، ودمروا المنشآت الحكومية والأمنية، وواصلوا زحفهم.

وأشارت النيابة إلى توجه ثلاث مجموعات منهم (المتهمون) صوب سجون "المرج وأبوزعبل ووادي النطرون" لتهريب العناصر الموالية لهم، وباغتوا قوات تأمين السجون آنفة البيان بإطلاق النيران عليها وعلى أسوارها وأبوابها مستخدمين السيارات سالفة البيان، ولوادر قادها بعضهم في منطقتي "سجون أبوزعبل والمرج"، ولوادر أخرى دبرها وأدار حركتها المتهمان الخامس والسبعون والسادس والسبعون في منطقة سجون وادي النطرون نظرا لدرايتهما بطبيعة المنطقة.

اقرأ أيضًا: النيابة تصرح بدفن شخصين لقيا مصرعهما في حادث بالطالبية

وأكدت النيابة العامة أن المتهمين حطموا أسوار السجون، وخربوا مبانيها وأضرموا النيران فيها، واقتحموا العنابر والزنازين، وقتلوا عمدا بعض الأشخاص وشرعوا فى قتل آخرين، ومكنوا المسجونين من "حركة حماس وحزب الله اللبنانى وجهاديين وجماعة الإخوان المسلمين وجنائيين آخرين"، يزيد عددهم على 20 ألف سجين من الهرب.. وبعد أن تحقق مقصدهم نهبوا ما بمخازنها من أسلحة وذخيرة وثروة حيوانية وداجنة وأثاثات ومنتجات غذائية وسيارات الشرطة ومعداتها على النحو المبين بالتحقيقات.