السبت 2 يوليو 2022 07:27 مـ 3 ذو الحجة 1443هـ
جريدة الطريق
  • WE

رئيس التحرير محمد عبد الجليل

شئون دولية

سياسي لبناني لـ”الطريق”: فوز القوات نتيجة لما آلت إليه الأوضاع المزرية بالبلاد

سراج بهجت السياسي اليساري اللبناني
سراج بهجت السياسي اليساري اللبناني

كشف سراج بهجت السياسي اليساري اللبناني، أنه يجب تقييم العملية الانتخابية في لبنان من زاوتين متوازنين، تكمن الزاوية الأولى التي غلب عليها المزاج الشعبي بمعاقبة الذين اخفقوا بعملهم كنواب، والزاوية الثانية التي غلب عليها البطش والقوة ومحاربة المرشحين الديمقراطيين في الجنوب والبقاع الذين يهيمن عليهما الثنائي الشيعي، مشيرًا إلى أنه في الزاوية الأولى جاءت النتائج مرضية لجميع الناس أما الزاوية الثانية فكانت مخزية جدًٍا.

وأكد بهجت لـ"الطريق"، أن تقدم القوات كان نتيجة لما آلت إليه الأوضاع المزرية من انهيار في قيمة الليرة الشرائية لعامة الشعب اللبناني، والتقدم الآخر جاء نتيجة الخطاب السياسي الذي اعتمدته القوات اللبنانية من هيمنة حزب الله والعهد القوي على كل مفاصل الدولة والمؤسسات الرسمية اللبنانية، وكان هذا الخطاب يحاكي كل الأطراف الغير مستفيدة من هيمنة حزب الله، والقوات أصبحت لاعبا أساسيا في الحياة السياسية اللبنانية.

وأضاف السياسي اليساري اللبناني، أن لائحة التغيير اصطدمت بالتهديد المباشر لرئيس كتلة الوفاء للمقاومة محمد رعد، حين قال نقبلكم خصوم ولكن لا نقبلكم عملاء لإسرائيل، وهذه التهمة دائمًا يوجهها حزب الله لخصومة السياسيين.

وأوضح بهجت، أنه بالنسبة للنجاح الذي حققه تيار التغيير في باقي لبنان، بأنه يبقى معارضا فقط دون إحداث أي تغيير في التركيبة الفاسدة، ما لم يتم بحث سلاح حزب الله جيدا.

وتطرق السياسي اليساري اللبناني، للمقعد السني والمشهد السني في الانتخابات الأخيرة، وللمرة الأولى بتاريخ المجلس النيابي يأتي السنة مشرذمين لا حول لهم ولا قوة نتيجة فقدان السنة لإطار يجمعهم.

وأردف بهجت، أن الخاسر الأوحد في العملية الانتخابية هم السنة، مبينًا أنه يشكل فوز جعجع وحلفاؤه إطار وازن للغياب الناتج عن مقاطعة تيار المستقبل للانتخابات.

اقرأ المزيد: قيادي بتيار المستقبل: نتائج الانتخابات إرادة شعب انتفض بوجه السلاح والترهيب

لبنان الإنتخابات اللبنانية القوات اللبنانية حزب الله
بنوووك