جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الثلاثاء 7 فبراير 2023 06:07 مـ 17 رجب 1444 هـ

الأعلى للثقافة يوقع بروتوكول تعاون مع اتحاد المعاهد الوطنية الثقافية الأوروبية

توقيع برتوكول تعاون
توقيع برتوكول تعاون

وقع الدكتور هشام عزمي الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، اليوم الثلاثاء، مع الأستاذة فريدريكا بيريا مديرة قسم البرامج الثقافية والمشرفة على إقليم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بمعهد جوتة وممثلة عن اتحاد المعاهد الوطنية الثقافية الأوروبية، بروتوكولا للتعاون في مجال تنمية الصناعات الثقافية وإعداد مديري الثقافة والفنون.

بدأت الاحتفالية بكلمة رشا عبد المنعم مدير إدارة التدريب، والتي أعربت عن سعادتها بهذا البروتوكول الذي يعد خطوة جديدة لوزارة الثقافة من أجل إعداد مديرين ثقافيين على المستوى المطلوب وخاصة بأقاليم الجمهورية، هذا البروتوكول الذي بدأ منذ عامين بين المجلس الأعلى للثقافة واتحاد المعاهد الوطنية الثقافية الأوربية، في مجال رفع قدرات العاملين بوزارة الثقافة الأهلي والحكومي، تلك الخطوة التي تمت بالتعاون مع الأستاذ محمد عبد الدايم عبر مشروع دوائر الإبداع Creative Circle والتي حصلنا من خلالها على الدعم من الاتحاد الأوروبي وقام بتنفيذه المجلس الأعلى للثقافة حيث تم عمل أول بروتوكول.

وأضافت أن اليوم هو خطوة إضافية تجاه توقيع بروتوكول ثاني لخلق مساحات جديدة وأوسع للتعاون وتطبيق المصالح المشتركة بين الطرفين.

من جانبه، قال الدكتور هشام عزمي أمين عام المجلس الأعلى للثقافة، إن هذا التعاون يدل على قيمة أن نعمل جميعا وسويا في نسق واحد وفي خطوط متوازية تتقاطع وفقا لأهدافنا المشتركة لكنها أبدا لا تتعارض.

وأضاف أن هذا التعاون يأتي انطلاقا من الدور الأصيل للمجلس الأعلى للثقافة بوصفه العقل المدبر للسياسة الثقافية في مصر من خلال لجانه وآليات عمله المختلفة، وفي إطار عملنا الدائم والمستمر لتحقيق الأهداف الاستراتيجية لوزارة الثقافة في اتصالها بخطة التنمية المستدامة – كما انعكست في رؤية مصر 2030، وبالأهداف الأممية أيضا، والتي تضمنت جميعها (دعم الصناعات الثقافية) كهدف استراتيجي.

كما يثمن المجلس الأعلى للثقافة الجهود المبذولة من اتحاد المراكز الثقافية الأوروبية خلال السنوات الماضية في مجال دعم الصناعات الإبداعية والثقافية وأصحاب المشاريع الثقافية الصغيرة في مصر.

كذلك أشار للأهمية العظيمة للصناعات الثقافية والإبداع التي تمثل في الوقت الراهن أمرا حيويا في العالم بأسره٬ حيث أنها هي الصناعة الأسرع نموا والأضمن استدامة، لكونها قائمة على الإبداع البشري بشكل أساسي، كما تنبع خطورة وأهمية الصناعات الثقافية أيضا من كونها انعكاس للهوية والحضارة والتأثير الثقافي (كقوة ناعمة) يجب الاهتمام بها..

وأكد على ضرورة أن ندرك أن تطوير الصناعات الإبداعية والثقافية في مصر مرهون بتطوير ذهنية مُبتكر المنتج الثقافي وتدريبه وتأهيله للقيام بدوره وهو ما وضعناه نصب أعيننا كأحد الأهداف الرئيسية لهذا التعاون.

ثم انتقلت الكلمة للأستاذة فريدريكا بيريا مدير قسم الثقافة في الشرق الأوسط وممثل اتحاد المراكز الثقافية الأوروبية، والتي أكدت على أهمية اتخاذ المجلس الأعلى للثقافة لهذه الخطوة من أجل تنمية وتطوير الكوادر الثقافية.

وأضافت أن هذا التعاون سوف يرفع من كفاءة وخبرات المديرين العاملين بالقطاع الثقافي المصري على مستوى كافة الأقاليم حيث سيبدأ البرنامج أولا بمحافظة بور سعيد من أجل بناء مجتمع ثقافي واعٍ ومبدع.

ثم تحدثت الأستاذة خوانا ميرا كابيلو رئيس قطاع التعاون الاقتصادي بالاتحاد الأوروبي، مؤكدة على أن الثقافة تلعب دور هام في حياتنا وتقدم لنا أفكارا جديدة بشكل مستمر، كما تقدم لنا نوع من أنواع الدعم المستمر في مجال الإبداع الثقافي.

وأشارت إلى أن الثقافة هي المحور الأساسي في التنمية المستدامة بجانب التنمية الاجتماعية والاقتصادية والبيئية، وأن العلاقات الأوروبية المصرية تستهدف العمل على اشتراكات مستمرة لدعم العاملين بالقطاع الثقافي وتمكينهم وتدريبهم على الإدارة الثقافية، وهو ما يتوافق مع الأهداف الاستراتيجية بالاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بالقطاع الثقافي المصري.

وأكدت على أن هذا البروتوكول سوف يوفر المناخ المناسب لدعم قطاع الصناعات الإبداعية في مصر وخلق فرص عمل كذلك خلق إدارة رأس المال، كما يعد إمداد لنجاح مشروع دوائر الإبداع السابق وتنميته مما يؤهله ليستمر في دعم كافة الأشكال من سبل التعاون في الأعوام القادمة.

اقرأ أيضا.. غدا.. الأعلى للثقافة يوقع بروتوكول تعاون مع اتحاد المعاهد الوطنية الثقافية الأوروبية