جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الثلاثاء 6 ديسمبر 2022 07:15 صـ 13 جمادى أول 1444 هـ

المهرجان القومي للمسرح المصري يناقش علاقة المخرج بالنص المسرحي

الفنان يوسف إسماعيل
الفنان يوسف إسماعيل

أقيمت الجلسة الثانية من المائدة المستديرة "المخرج والنص المسرحي" ضمن المحور الفكرى للمهرجان القومي للمسرح المصري، برئاسة الفنان القدير يوسف إسماعيل، بقاعة المؤتمرات بالمجلس الأعلى للثقافة، والتى أدارها المخرج الكبير عصام السيد.

وفى البداية قال المخرج عصام السيد، إن علاقة المخرج بالنص المسرحي، كانت أولى مراحله تقديس النص ثم تطورت إلى مرحلة الادخال والتعديل والتى تحولت فيما بعد إلى معارك، لعل من أبرزها معركة الفرافير بين يوسف إدريس وكرم مطاوع حول نص الفرافير، وبين نجيب سرور وجلال الشرقاوي، وازدادت خلال فترة التسعينيات، ومنها معركة طفيفة دارت بين رشاد رشدى وسمير العصفوري بسبب تغيير الأخير فى بعد مشاهد أحد نصوصه.

وأشار "السيد" إلى أن هناك جرائم تقع فى حق بعض النصوص، حيث يقوم بعض السادة المجربين، بحجة أنها رؤيته، لكنه فى النهاية يقدم أفكارًا مختلفة عما يقدمه المؤلف.

ومن جانبه قال المخرج مراد منير: إن كراسة الإخراج الخاصة بي، مليئة بالأشعار والموسيقى التى تعبر عن أحلامي، وعن رؤيتي للنص، وأذكر أنني جمعتنى جلسة مع الكاتب الكبير محفوظ عبد الرحمن، وقرأ علي أحد نصوصه وطلب مني أن أقدمه كما هو فقولت إن النص تأليف الكاتب والعرض تأليف المخرج.

ولفت "منير": من ضمن أسباب شغفي بنص "المملوك جابر" هو اتفاق رؤيتي مع مؤلف النص الكاتب الكبير سعدالله ونوس، وكانت هناك بعض التعديلات البسيطة لكن دون الإخلال برؤية المؤلف، وأتذكر عندما قرأت النص لأول مرة كان واقعه علي كالسحر، ووجدته كاملا، فعندما أقرا النص لأول مرة إما أن يتجسد فى ذهني وعادة ذلك لا يمكننى أن أقدمه من الأساس.

وأوضح مراد منير: استفدت من لغة ميخائيل رومان فى "الدخان" وخلق محمد نوح حالة فنية ساحرة بموسيقاه وأغانيه، لم أغير فيما قدمه "رومان" لكنني جسدتها مسرحيا مقدما حالة شاعريا، فقد سحرتني منذ الوهلة الأولي لكنها ظلمت كما ظلم ميخائيل رومان حيا، عندما عرضت مرة واحدة فقط على التليفزيون قبل أن تختفي.

فيما قال المخرج عزت زين: إن بدايتي كانت فى مشاهدة الأعمال فى المنزل أو المدرسة، وكانت القراءة هى ما فتحت عينى على عالم الخيال، وبعد عملي فى التمثيل كنت انتقد تدخل المخرج فى النصوص سواء بالحذف أو إضافة جمل كوميدية على الجمل الحوارية، وبعدما قدمت كممثل عرضا مسرحيا عن نص "ياسين وبهية" لم يصل إلى روح وعمق أفكار نص نجيب سرور، فقررت بعدها بشهور أن اخوض تجربة الإخراج.

وأضاف "زين": بدايتي فن الإخراج كانت عن طريق قيامي بمعالجة نص "ياسين وبهية" وتحولت القراءة لدى للنصوص المسرحية ليست للمتعة فقط، بل للتعمق والفهم وخلق رؤى جديدة، وحتى الآن كنت ولازالت مع حرية المخرج فى تعديل ما يشاء فى النص مع ضرورة الحفاظ غلى المغزى الاخلاقى للنص، حتى أنني كنت اكتشف النص مع كل اختيار جديد.

بينما قال المخرج حسن الوزير: شغفي بالمسرح بدأ من انتقادي للعروض التى أشاهدها فى بدايتي، وخاصة الخطابة الشديدة فى أداء الممثل أو توزيعة المجاميع، ومن هنا جاءت دراستى واختياري للإخراج، وكانت بدايتي مع اللغة العربية الفصحى وعن طريق بدايتي فى نوادي الأدب قدمت عروضي الأولى مع الثقافة الجماهيرية قدمت عروض مثل "مأساة الحلاج" وكان مرحلة هامة فى حياتي.

وتابع: استفدت استفادة كبيرة من الكاتب هشام السلامونى، وأذكر أن أحداث أسيوط الدامية فى بداية التسعينيات شعرت بأنني ضئيل، وما فائدة ما نقدمه لكن عندما قرأت نص لهشام بعدها شعرت بالشغف وقررت عمل هذا النص وكانت مرحلة السلامونى هامة جدا.

واستطرد: بعد رحيل السلاموني كانت هناك فترة عملي في الهناجر وهناك قدمت نصوصا للكاتب الكبير محمود دياب، منها "أرض لا تنبت الزهور" الذى فتح عينى علي علاقة الفن التشكيلي بالمسرح والذى كان سببا فى الطفرة الكبيرة التى شهدتها سينوغرافيا المسرح.

وأتم "الوزير" عندما أقدم نصا جديدا للمسرح أكون أنا كاتبه، أضع فيه رؤيتي، وليس بالضرورة السير على الخط الدرامي الذى وضعه المؤلف، أتمنى أن تجربتى تكتمل، لأنها لم تكتمل، وأشعر وكأنني لم أقدم شىء، ولكن الظرف العام ليس مهيئا لذلك.

أما المخرج شادى سرور قال: إن لم يعشق المخرج النص لن يقدمه، وفى بدايتي كنت أشاهد مسرحيات فؤاد المهندس ولم أكن اشغل بالي سوى بالأداء وأنني أرى الأستاذ، حتى شاهدت عرض "عشان خاطر عيونك" وهنا عرفت دور الجندى المجهول وهو المخرج.

وأوضح "سرور" فى المعهد لن أنسى محاضرة للمخرج الكبير جلال الشرقاوي، وتحدث عن المخرج المترجم والمخرج المفسر، وكيف شبه النص بالوردة الحمراء وكيف يجسدها المترجم كما هى للجمهور والمفسر يحاول تقديم رمزية تلك الوردة.

وأكد المخرج شادى سرور: اعتبر تجربتى مع الراحل أسامة نور الدين هامة، وأعتبره واحد من أبرز الكتاب، ومن تجربتى من نصوص دياب تيقنت أننا من الممكن أن نغير فى النص لكن لا نغير فى استراتيجيته، وعموما أنا أميل للكاتب المصري والعربي، لأنه المعبر عن قضايانا، بدلا من الجهد الذى يمكن أن نبذله فى تمصير نص أجنبي.

ولفت "سرور" تقديم رؤية جديدة لنص مسرحي تضفي متعة أكثر للجمهور، وعلى المخرج أن يكون ديمقراطيا مع كل العناصر الفنية ويعطيها حريتها، ومنها المؤلف، ومن الضروري أن يكون هناك مرونة لديهما، وفى إحدى المرات قرأت نص "الملك هو الخليفة" للكاتب الكبير أبو العلا السلاموني، وكان نصا أدبيا بديعا لكن على مستوى الصورة لم يكن مجسدا فى ذهنى وعندما تحدتث مع المؤلف قال لي "أنا كتبت وأي تدخل هو رؤيتك ولك مطلق الحرية فيه".

واختتم شادى سرور قائلا: أنا أنتمي لفكرة التجريب، أن نجرب ونجرب حتى نصل إلى الفكرة التى تحاول أن يعبر عنها النص، لكن فى النهاية المخرج عليه أن يكون لديه التزام مهني تجاه النص وإلا لماذا اختاره من الأساس.

فى السياق ذاته قال المخرج أحمد طه: إن المخرج هو مؤلف العرض المسرحي، وجيلي من جيل التسعينيات كان مهتما أكثر بالصورة، وكانت خلفيتي الأولى سياسية ومهتما بالنصوص السياسية، حتى قال لى المخرج مراد منير أن الأهم فى عملنا هى المتعة لأننا لن نغير الكون، لكن المهم أن نعبر عن الناس ونخلق لهم المتعة.

وأضاف "طه" أن المخرج يجب أن يقدر النص وإلا لماذا يختاره، وأن يكون اهتماماته أكثر بالعناصر الأخرى لكى تساعد المخرج فى إظهار رؤيته من موسيقى وسينوغرافيا، وفى النهاية المخرج هو صانع العرض، وأرى أن قيمة المخرج المسرحي فى مصر قليلة جدا، وأجره ضعيف جدا مقارنة بقيمته الفنية.

أما المخرج أسامة روؤف فقال: أنا لدى ميل إلى النصوص التى لها علاقة بالعزلة، لكنها ليست العزلة المكانية، وهناك ميل فطري لدي الي هذه النوعية من النصوص، حتى رسالتى عن الدكتوراه كانت عن العزلة.

اقرأ أيضا http://قصور الثقافة تحتفي بذكرى 23 يوليو بمحاضرة دور الفن والفنانين في تشكيل الوعي للشعب المصري