الطريق
الأربعاء 17 أبريل 2024 08:23 مـ 8 شوال 1445 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب

امرأة عاقر ودهاء زوج.. أسرار خطف طفل في الدقهلية

خطف طفل
خطف طفل

كشفت أجهزة وزارة الداخلية ملابسات ما تبلغ لقسم شرطة جمصة بمديرية أمن الدقهلية من (أحد الأشخاص ، مقيم بدائرة مركز شرطة كفر البطيخ بدمياط) بغياب (نجله، 4 سنوات) منذ يوم 3 الجارى حال لهوه بمكان عمله بدائرة القسم.

فريق بحث

تم تشكيل فريق بحث جنائى بمشاركة قطاع الأمن العام، أسفرت جهوده عن أن وراء ارتكاب الواقعة ثلاثة أشخاص "لإثنين منهم معلومات جنائية" حيث قام أحدهم باستدراج الطفل عن طريق إغرائه ببعض الحلوى وسلمه للمتهمين الآخرين على خلفية اتفاقهما مع أحد الأشخاص وزوجته على إحضار طفل لهما لعدم قدرتهما على الإنجاب وذلك مقابل مبلغ مالى.

عقب تقنين الإجراءات أمكن ضبط المتهمين، والعثور على الطفل المختطف بمحل إقامة أحدهم بمحافظة سوهاج، وتم تحرير الطفل المختطف وإعادته لأهليته، تم إتخاذ الإجراءات القانونية.

من ناحية أخرى، باشرت النيابة العامة تحقيقاتها في وفاة المحبوس احتياطيًّا مصطفى منتصر حامد، الشهير بديشة، داخل ديوان قسم شرطة ثالث المنتزه على ذمة التحقيق معه في قضية إحراز المخدرات، حيث استمعت لشهادة ثمانية وعشرين محتجزًا برفقته داخل محبسه بالقسم، وعاينت غرفة حجزه، وانتدبت مصلحة الطب الشرعي لإجراء الصفة التشريحية على جثمانه، حيث انتهت كافة تلك الإجراءات إلى عدم وجود شبهة جنائية في وفاته، وأنها حدثت إثر تدهور حالته الصحية، وما كان يُعانيه من أمراض، وذلك على خلاف قالةٍ انفرد بها والدُه في التحقيقات من اتهامه ضباط القسم بعدما رأى بجثمان ابنه حال تغسيله إصابات لم يكن رآها من قبل، والتي أكدت مصلحة الطب الشرعي أن لا صلة بينها وبين الوفاة، وأنها جائزة الحدوث من سقوط المتهم أرضًا إثر تدهور حالته المرضية كما أفاد الشهود.

اقرأ أيضًا: بعد قليل.. حلف اليمين القانونية لمعاوني النيابة الإدارية الجدد دفعة 2015-2016

حيث كانت وحدة الرصد والتحليل بإدارة البيان بمكتب النائب العام قد رصدت أخبارًا متداولة حول وفاة المذكور المحبوس احتياطيًّا داخل ديوان قسم شرطة ثالث المنتزه، وذلك بالتزامن مع إخطار تلقته النيابة العامة من القسم مفاده إصابة المذكور بإعياء شديد، والمودع بحجز القسم على ذمة التحقيق معه في قضية جنائية، إذ قررت النيابة العامة سرعة نقله إلى المستشفى لتلقي العلاج، فاحتُجز بها حتى تُوفي عقب ساعات من وصوله إليها، وأُخطرت النيابة العامة بذلك، وقُدِّم إليها محضرُ شرطة بالواقعة أُرفق به تقريرٌ طبيٌّ صادرٌ من المستشفى يفيد إصابة المتوفى باضطراب في الوعي، وصعوبة في التنفس، وعدم القدرة على التحكم في مجرى الهواء، وأنه وُضع تحت جهاز التنفس الصناعي فتبين وجود إفرازاتٍ شديدة بصدره، ونقصٍ حادٍّ بالصفائح الدموية، وارتفاعٍ حادٍّ بوظائف الكُلى وإنزيمات القلب، فاحتُجز لذلك بقسم الطوارئ بالمستشفى تمهيدًا لوضعه بقسم العناية المركزة، حتى تُوفي صباح السابع والعشرين من يوليو الماضي إثر توقف مفاجئ بعضلة القلب بعد عدم استجابة حالته للإنعاش القلبي.