جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الجمعة 7 أكتوبر 2022 08:47 مـ 12 ربيع أول 1444 هـ

الكرة المصرية 2022.. متى ينتهي كابوس التمثيل المشرف وتعود لمنصات الأبطال؟

نهائي كأس الأمم الإفريقية
نهائي كأس الأمم الإفريقية

أصبحت ظاهرة التمثيل المشرف لكرة القدم المصرية آفة تآكل تاريخ المنتخبات الوطنية في مختلف الأعمار السنية، وطالت الأندية التي تمثل اسم مصر في البطولات العالمية والقارية.

وامتلأ العام الجاري 2022 من الإخفاقات التي لحقت بكرة القدم المصرية من الملاعب العربية والقارية وصولًا بالعالمية.

وتعرض المنتخب الوطني الأول والشباب وقطبي الكرة المصرية للفشل في تحقيق أي إنجازات خارجية خلال العام الجاري، بعد أن كانت مصر هي صاحبة الريادة في عالم المستطيل الأخضر في إفريقيا والشرق الأوسط أصبح تبحث عن التمثيل المشرف وكلمات الثناء والمدح التي يلقي بها المحللين على الفريق الخاسر لعدم إحباط لاعبيه.

اقرأ أيضًا: موعد مباراة مانشستر يونايتد وبرينتفورد في الدوري الإنجليزي والقنوات الناقلة

إخفاقات منتخب مصر في 2022

تعرض المنتخب المصري الأول لعدد من الإخفاقات في العام الجاري، ورغم الإشادة التي حصل عليها عقب خوض المباريات بجدية وأداء مثير من اللاعبين وقائدهم محمد صلاح نجم ليفربول الإنجليزي، إلا أنه خرج من 2022 خالي الوفاض.

وبعد تتويجنا بـ7 ألقاب من كأس الأمم الإفريقية، أصبح الوصول للمباراة النهائية في النسخة الأخيرة التي أقيمت في الكاميرون بمثابة الإنجاز والحلم الكبير، فقد عمت الاحتفالات أرجاء القاهرة فضلًا عن معسكر المنتخب.

وخسر الفراعنة البطولة في المباراة النهائية أمام منتخب السنغال بركلات الترجيح.

وتكررت هزيمة مصر أمام السنغال بعد شهر من موعد لقاءهم في كأس الأمم حينما جمعتهما مجددًا المباراة الفاصلة المؤهلة لكأس العالم، والتي خسرها الفراعنة أيضًا بركلات الحظ، ولكن هنيئًا للمصريين فقد حصلوا على إشادات من مختلف المحللين الرياضيين.

اقرأ أيضًا:عاجل.. جلسة لـ أشرف صبحي وأحمد دياب لتعديل موعد مباريات الدوري

منتخب الشباب تطوله لعنة التمثيل المشرف

وجاء الآمل في منتخب مصر للشباب الذي خاض منذ أيام قليلة مبارياته في بطولة كأس العربن ورغم أنه أقصى منتخبات شمال إفريقيا (الأقوى في الشرق الأوسط)، إلا أنه لعنة النهائيات طالته، وخسر المباراة النهائية أمام منتخب السعودية.

ورغم أن ما حققه المنتخب الوطني للشباب يعد إنجاز بوصوله للمباراة النهائية، وذلك لأنه حقق ذلك للمرة الأولى في تاريخنا، حيث لم يسبق لنا تحقيق ذلك الإنجاز منذ إعادة تدشين البطولة في 2011.

اقرأ أيضًا: عاجل | الأهلي يحتل المركز 20 في تصنيف الأندية العالمية والزمالك الـ92.

الأهلي والإخفاق العالمي والقاري

بالأرقام والتاريخ يعد النادي الأهلي هو خير ممثل للكرة المصرية في المحافل الخارجية، ولكنه لم يكن بمنأى عن لعنة الإخفاقات في العام الجاري.

شارك الأهلي في النسخة الثانية على التوالي والسابعة في تاريخه في بطولة كأس العالم للأندية، ليصبح ثان أكثر ناد مشاركة في البطولة على مستوى العالم.

وحقق الأهلي نتائج مرضية رغم غياب لاعبيه الأساسين، ولكنه حقق الميدالية البرونزية، بعدما خسر من بالميراس البرازيلي في نصف النهائي رغم الأداء والقوة الذي خاض بها اللاعبين المباراة.

وخطف الميدالية البرونزية بعد إقصاء الهلال السعودي بالرباعية في مباراة تاريخية.

وفي دوري أبطال إفريقيا في العام الجاري أيضًا بنهاية شهر مايو الماضي، خسر الأهلي فرصته في الحفاظ على اللقب للنسخة الثالثة على التوالي والحادية عشر في تاريخه أمام الوداد البيضاوي المغربي.