جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الجمعة 30 سبتمبر 2022 03:14 مـ 5 ربيع أول 1444 هـ

تحلم بتحويل مشروعها لعلامة تجارية”.. «روان» تحول المخلفات المنزلية لـ«إكسسوارات»

أرشيفية
أرشيفية

"فن إعادة التدوير" عشقها للابتكار والتطوير للمخلفات، جعلها تقوم بتجديدها من الأول، بالرغْم من دراستها لمجال طب الأسنان إلا أن حلمها الحقيقي مشاركتها في مؤتمر المناخ، بواسطة استخدام الأشياء المستعملة والمخلفات المنزلية، هو ما دفع « «روان» إلى ممارسة فكرة الإبداع.

أرادت روان أن يستفيد منها الجميع، وتغيير الأفكار الموجودة في الأذهان، دون تكلفة كبيرة لإعادة تدوير المنتجات، إذ يمكن تنفيذها من المنزل.

بستان صديقة للبيئة... تحوّل المخلفات إكسسوارات وقطعاً ديكورية | النهار  العربي

تروي فتاة العشرينية الذي تدرس في جامعة طنطا في كلية الأسنان وكانت تتجه إلي ممارسة المجال الذي تعد مميزة به، وهو استخدام الخردة أو المواد المستعملالة منذ طفولتها، أنه جاءتها الفكرة في رغبة منها لمساعدة البيئة بإعادة تصنيع مخلفات منزلها حتى وصل الأمر إلى منازل جيرانها والقريبين منها بواسطة مشروع «Upclycle» قائلة «مشروعي الحقيقي أني أقنع الناس بأن مخلفاتهم يمكن استغلالها بشكل مفيد».

منتجات يدوية من مخلفات منزلية

وكانت تهتم الفتاة بإعادة تصنيع المخلفات المنزلية وتحويلها إلي منتجات تستخدم منها مشغولات يدوية، شنط من أكياس الشيبسي، عجينة الورق» منتجات تمكنت «روان» من صناعتها في وقت قصير وبأدوات بسيطة موجودة في منزلها "البلاستيك والورق المغطى بطبقة من البلاستيك" الذي يصعب إعادة تدويره، لتلمع في عقلها فكرة تحويله إلى خرز يدخل في صناعة الإكسسورات.

شنط كتف التسعينيات راجعة موضة فى 2021.. أحجام مميزة وروح عصرية - اليوم  السابع

وبعد أن حصلت "روان"، على أهم الجوائز المثالية، وهي جائزة «مدحت بنزهير» الخاصة بحماية البيئة، ليعود إلى ذهنها ما قالته معلمتها «أسماء» في المدرسة، بعد أن زاد شغفها بقضايا البيئة من خلال مسابقة عن الحفاظ على المياه ليكبر معها الحلم منذ ذلك الوقت.

أكسسورات فضية لكل العرائس - منتدى جنتنا

حلم تحويل المشروع لعلامة تجارية

الفتاة العشرينية قررت استكمال الحلم ولم تقف على ما وصلت له بعد أن كسبت الجائزة، ولكن عملت على تنظيم ورشة لتعليم الشباب طريقة إعادة التدوير بطريقة مبسطة خلال دقائق قليلة، ومع ذلك فهناك بعض المنتجات تأخذ وقت أكبر يتراوح بين أسبوع إلى ثلاثة: «تحويل الورق إلى خرز بياخد مني شغل 6 ساعات في اليوم لمدة 3 أسابيع».

وكان حلمها بعد ذلك تقوم بصنع منتجاتها ماركة عالمية يعرفها الجميع، على الرغم من أنها تكون طالب في مجال الطب، وتأمل المساهمة في تغيير السلوك البيئي للمجتمع من خلال مشروعها: «التوعية البيئية هي الحل علشان نخفف من الضرر المناخي»، بحسب قولها.

اقرأ أيضا: لو عروسة جديدة.. أشياء يلزم تحضيرها قبل الذهاب إلى صالون التجميل..خاص