جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الجمعة 2 ديسمبر 2022 10:39 مـ 9 جمادى أول 1444 هـ

اشتراها بثمن بخس.. تفاصيل أقوال شهود قضية الاتجار بالبشر في القاهرة

الاتجار بالبشر-صورة أرشيفية
الاتجار بالبشر-صورة أرشيفية
القاهرة

برأت الدائرة الخامسة بمحكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمحكمة التجمع، اليوم الثلاثاء، الطبيب أسامة عبدالعظيم عبدالسلام، أستاذ أمراض الباطنة والكلى بكلية جامعة القاهرة، ورجب جمعة عامل بالمركز الدولي لأمراض الكلى، وموظفة من اتهامها بالاتجار بالبشر الاتجار واستئصال كلية مواطن، وشرائها بثمن بخس، وإعادة بيعها لشخص آخر مقابل 100 ألف جنيه.

أقوال الشهود في قضية الاتجار بالبشر

وقال الشاهد الثاني في القضية أمام جهات التحقيق، إنه نتيجة تعرفه على أحد الأشخاص إبان عمله بشركة تخصصت في إقامة الحفلات ولمدة 4 أيام أفصح خلالها لأحد الأشخاص عن ظروف حاجته المادية وصعوبة المعيشية فصحبه لمعمل تحاليل فتعرف على المتهم رجب في المكان.

وقد عرض عليه المتهم بعد علمه بحاجته المادية ببيع كليته مقابل مبلغ مالي يتراوح ما بين 80 ألف جنيه إلى 100 ألف جنيه، معلقًا ذلك على شرط إجراء بعض الإشاعات اللازمة والتحاليل قبل إحضار المنقول إليه.

وبسؤال الشاهد الثاني، عن النقل بالمصروفات أعترف المتهم أنه المتكفل بالنفقات دون خصمها من المبلغ المتفق عليه، وأنه بتمام الإجراءات ستتم الجراحة داخل مستشفى قصر العيني وأن الطبيب أسامة عبدالعظيم، سيكون تجريها فوافق لحاجته وما أن بدأ في أداء التحاليل حتى عاد عن ذلك وأبلغ هيئة الرقابة الإدارية.

كما أجريت تحريات رجال مباحث القاهرة، واستصدار إذن النيابة لمراقبتهم، وبمقابلته بالمريضة المنقول اتفق معها الضحية على نقل كليته، مقابل مبلغ مالي 100 ألف جنيه، وتم عمل تحاليل توافق أنسجة ثم تم التقابل مع الموظفة «فاطمة.ق» داخل مستشفى القصر العين بالقاهرة، ورفقتها المتهم «رجب.ج» والمتهمة «إيمان.س» وآخرين مجهولين، وقد أرشدتهم الأولى لعمل محضر إثبات حالة بالتبرع في قسم شرطة مصر القديمة بالقاهرة إلى أن تم ضبط المتهمين.

كما ثبت بتقرير مصلحة الطب الشرعي أن الفحوص المعملية الخاصة بكل من «محمد.س، وإيمان.س» هي التي تلزم للتحقق من حالة المتبرع والمتلقي وتوافق الأنسجة بينهما قبل جراحات زراعة الكلى.

كما ثبت أيضًا من محاضر استماع ومشاهدة النيابة للمحادثات واللقاءات المأذون أبها، أنها مقاطع « مرئية وصوتية» للمتهمين والضحية بشأن الاتجار بالبشر والاتفاقات فيما بينهم على قيام الضحية بنقل كليته مقابل مبلغ مالي ومقابلته بالمريضة المتهمة «إيمان.س»، وإجراء الفحوصات الطبية والاتفاق على إنهاء إجراءات اللجنة العليا لنقل وزراعة الأعضاء.

ثبت بتقرير الأصوات مطابقة أصوات المتهمين للأصوات المنسوبة إليه بالتسجيلات وكذا مطابقة صوت الضحية للأصوات المنسوبة إليه بالتسجيلات ومطابقة صورة كل من «محمد.س، ورجب.ج وفاطمة.ق» للصور المنسوبة إليهم بالتسجيلات، وثبت هاتف المتهم الثاني واتضح أنه يتضمن محادثات نصية عبر التواصل الإجماعي تطبيق «الواتس آب» من هاتف مزود برقم أجنبي، واعترف المتهم أنه خاص بالمتهمة «إيمان.س» تضمنت المحادثات من وإلى المتهم الاتفاق بينهما على حث الضحية من إجراء الفحوصات الطبية اللازمة لعملية نقل الكلى.

كما أن التطبيق وثق محادثات مع المجني عليه لحثه على سرعة الوعي بأن تكلفة انتقاله ستكون على نفقة «إيمان.س».

اقرأ أيضًا: مع الاحتفاظ بالمصرية.. «الداخلية» تسمح لـ 21 مواطنا بالتجنس بجنسيات أجنبي