جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الإثنين 3 أكتوبر 2022 10:56 صـ 8 ربيع أول 1444 هـ

منشورات تكوين تصدر «البقاء للأعنف.. نظرة في جذور الراديكالية»

غلاف الكتاب
غلاف الكتاب

صدر حديثا عن منشورات تكوين للنشر، ضمن سلسلة تساؤلات كتاب «البقاء للأعنف.. نظرة في جذور الراديكالية» للكاتب الإماراتي الدكتور عمر الحمادي.

وقال الدكتور عمر الحمادي في مقدمة الكتاب، يتجاذب حضارتنا عالمان، واحدٌ يسحبها إلى الماضي، وآخر يدفعها إلى المستقبل، وكلما انغمسنا في رحلة الرجوع إلى الوراء، ازدادت عندنا مشاعر البقاء للاعنف التي تريد عالماً الأصلُ فيه هو شنّ الحروب وإذلال الخصوم.

وأضاف، في المقابل، كلما انخرطنا في رحلة الأمام ازدادت عندنا مبادئ البقاء للأعقل الذي يريد عالماً الأصلُ فيه هو السلام والتعايش بين الشعوب المختلفة.

الغوص في سرداب العنف

وأشار إلى أنّ الغوص في سرداب العنف يساعدنا في فهم كيف تصحو وتزدهر تلك الوحوش النائمة في النفس البشرية، التي لا يمكننا محوها والتخلص منها لكننا نستطيع تنويمها وإخضاعها لمتطلباتنا لعلّها في يوم من الأيام تخضع لقانون التطور وتندثر مثل الطفرات الخبيثة التي لم تتكيّف مع محيطها، فصارت قبورا في جيناتنا.

وتابع: ليس التطرف مجرّد رّدة فعل، بل هو مؤسسة هلامية ممتدّة في حياتنا تتغذّى بدوافعنا وغرائزنا وعُقدنا وقهرنا، يستطيع قادتها ممارسة السحر على أتباعهم ليحوّلوهم إلى براغٍ في آلات تدميرية تهيّجها العواطف، وتمارس القتل الذي يتضمّن التدمير الذاتيّ من أجل رؤية الأشلاء والدماء التي تروي تلك المشاريع الميتة.

وتساءل الحمادي، أليس من الغريب أن الغالبية الساحقة من أتباع الأديان مسالمون ومضطرّون لدخول مواجهة مفتوحة مع معتقدات مشوّهة قد نُزعت من أديانهم بعد خطفها؟.

عمر الحمادي في سطور

يذكر أن الدكتور عمر الحمادي، هو كاتب إماراتي، واستشاري أمراض باطنية ونائب رئيس جمعية الإمارات للأمراض الباطنية، وهو خريج الكلية الملكية للجراحين في إيرلندا.

وصدر له من قبل، كتاب "الاجتياح"، وكتاب "50 فكرة يجب أن تعرفها عن الطب"، وكتاب "الصراع مع غراندايزر".

اقرأ أيضا.. الأحد.. انطلاق الملتقى الرابع لأفلام المحاولة بقصر السينما