جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الثلاثاء 6 ديسمبر 2022 05:39 صـ 13 جمادى أول 1444 هـ

«حياة كريمة في البلد».. كيف كرم الرئيس السيسي المواطن المصري؟

حياة كريمة - موقع رئاسة الجمهورية
حياة كريمة - موقع رئاسة الجمهورية

استطاع الرئيس عبد الفتاح السيسي، تغيير معيشة المواطن المصري للأفضل، بعدما أطلق المبادرة الوطنية "حياة كريمة" في 2 يناير 2019، التي تعددت أركانها وملامحها، إذ تنبع من مسؤولية حضارية وبعد إنساني قبل أي شيء آخر.

المبادرة تهدفُ إلى تحسين ظروف المعيشة والحياة اليومية للمواطن المصري من حلال التدخل الآني والعاجل لتكريم الإنسان المصري وحفظ كرامته وحقه في العيش الكريم، ذلك المواطن الذي تحمل فاتورة الإصلاح الاقتصادي والذي كان خير مساند للدولة المصرية في معركتها نحو البناء والتنمية.

تقول مؤسسة حياة كريمة في وصفها للمباردة إن المواطن المصري كان البطل الحقيقي الذي تحمل كافة الظروف والمراحل الصعبة بكل تجرد وإخلاص وحب للوطن.

وتضيف أنه من هنا كان لِزاما أن يجرى التحرك على نطاق واسع - ولأولِ مرة- وفي إطار من التكامل وتوحيد الجهود بين مؤسسات الدولة الوطنية ومؤسسات القطاع الخاص والمجتمع المدني وشركاء التنمية في مصر، لأن ما تسعى هذه المبادرة إلى تقديمه من حزمة متكاملة من الخدمات، التي تشملُ جوانبَ مختلفة صحية واجتماعية ومعيشية، بمثابةِ مسؤولية ضخمة تتشارك الجهات المختلفة في شرفِ والتزامِ تقديمها إلى المواطن المصري، لا سيما من الفئات المجتمعية الأكثر احتياجا للمساعدة ولمد يدِ العَونِ لها، حتى تستطيع أن تحيا الحيَاة الأفضل التي تستحقُّها والتي تضمن لها الحياة الكريمة.

دور مبادرة حياة كريمة

"توحيد كافة جهود الدولة والمجتمع المدني والقطاع الخاص لهدف التصدي للفقر المتعدد الابعاد وتوفير حياة كريمة بها تنمية مستدامة للفئة الأكثر احتياجا في محافظات مصر ولسد الفجوات التنموية بين المراكز والقري وتوابعهم والاستثمار في تنمية الانسان وتعزيز قيمة الشخصية المصرية"، أحد الأدوار التي تقوم بها المؤسسة بحسب الموقع الرسمي لرئاسة الجمهورية،

وأشارت إلى أنه نشأت الفكرة عندما شارك الشباب المتطوع بعرض رؤيتهم وأفكارهم في المؤتمر الأول لمبادرة حياة كريمة، والذي عقُد على هامش المؤتمر الوطني السابع للشباب في 30 يوليو 2019، وعلى إثره جرى إنشاء مؤسسة حياة كريمة بتاريخ 22 اكتوبر 2019 من شباب متطوع يقدم نموذجا فريدا يحتذى به في العمل التطوعي.

التدخل الإنساني لتنمية وتكريم الإنسان

وكشفت المؤسسة أن المبادرة تهدف الى التدخل الإنساني لتنمية وتكريم الإنسان المصري وحفظ كرامته وحقه في العيش الكريم لإحداث تغيير ملموس لتكريس كافة مجهودات العمل الخيري والتنموي.

وأوضحت أنه لأول مرة على مستوى العمل العام، تجتمع أكثر من 20 وزارة وهيئة 23 منظمة مجتمع مدني لتنفيذ هذا المشروع الأهم على الإطلاق وبسواعد الشباب المصري المتطوع للعمل الخيري والتنموي من خلال مؤسسة حياة كريمة ليكونوا نبراسًا يحتذى به في مجال العمل التطوعي.

تغيير أوجه الحياة في الصعيد

واستطاعت المبادرة تغيير أوجه الحياة في الصعيد بعد سنوات من التهميش، وخففت عن كاهل المواطنين بالتجمعات الأكثر احتياجا في الريف والمناطق العشوائية في الحضر.

أهداف حياة كريمة

وتتركز أهداف المبادرة في التنمية الشاملة للتجمعات الريفية الأكثر احتياجا بهدف القضاء على الفقر متعدد الأبعاد لتوفير حياة كريمة مستدامة للمواطنين على مستوى الجمهورية. كما تهدف إلى الارتقاء بالمستوى الاجتماعي والاقتصادي والبيئي للأسر المستهدفة، فضلا عن توفير فرص عمل لتدعين استقلالية المواطنين وتحفيزهم للنهوض بمستوى المعيشة لأسرهم وتجمعاتهم المحلية.

ومن أهداف المبادرة إشعار المجتمع المحلي بفارق إيجابي في مستوى معيشتهم، إلى جانب تنظيم صفوف المجتمع المدني وتطير الثقة في كافة مؤسسات الدولة، والاستثمار في تنمية الانسان المصري، كما تسعى حياة كريمة إلى سد الفجوات التنموية بين المراكز والقرى وتوابعها، بالإضافة إلى إحياء قيم المسؤولية المشتركة بين كافة الجهات الشريكة لتوحيد التدخلات التنموية في المراكز والقرى وتوابعها.

تطوير القرى المصرية

أوضحت مؤسسة حياة كريمة أن مشروع تطوير القرى المصرية يأتي ضمن مبادرة حياة كريمة التي أطلقها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي في 2 يناير عام 2019 لتحسين مستوى الحياة للفئات المجتمعية الأكثر احتياجًا على مستوى الدولة، ويستهدف المشروع التدخل العاجل لتحسين جودة الحياة لمواطني الريف المصري من خلال تطوير 4584 قرية يمثلون نسبة 58% من إجمالي سكان الجمهورية بتكلفة تقديرية 515 مليار جنيه.

حزمة متكاملة من الخدمات

وكشفت المؤسسة أن المشروع يسعى لتقديم حزمة متكاملة من الخدمات تشمل الآتي:

  • خدمات المرافق والبنية الأساسية (الطرق والنقل - الصرف الصحي ومياه الشرب - الكهرباء والإنارة العامة - الغاز الطبيعي - تطوير الوحدات المحلية - الشباب والرياضة - الخدمات الصحية والتعليمية).
  • التنمية الاقتصادية وتوفير فرص عمل (إنشاء مجمعات صناعية – تأهيل مهني – توفير مشروعات ذات عائد اقتصادي – تشغيل أهل القرية لبناء بيوتهم – تدوير مخلفات - تنمية زراعية وسمكية).
  • التدخلات الاجتماعية وتوفير سكن كريم (محو أمية وتعليم – سكن كريم – حملات توعية وثقافية ورياضية وتأهيل نفسي واجتماعي – تجهيز عرائس وسداد ديون).
  • يبدأ تنفيذ المشروع بتنمية المراكز الأكثر فقرًا على مستوى الجمهورية كمرحلة عاجلة، وتم حصرهم في 50 مركزًا على مستوى 20 محافظة ويشتملون على 1391 قرية بالإضافة إلى 11087 عزبة وتابع، بإجمالي استثمارات 150 مليار جنيه، ويستفيد منها 18 مليون مستفيد.

اقرأ أيضًا: آخرهم هشام سليم.. 8 نجوم أصيبوا بمرض السرطان وأنهى حياتهم



موضوعات متعلقة