جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الثلاثاء 6 ديسمبر 2022 12:40 مـ 13 جمادى أول 1444 هـ

ارتفاع صادم في معدلات الإصابة بـ«الخرف» بعد كورونا

الخرف جائحة كورونا / المصدر: Yandex
الخرف جائحة كورونا / المصدر: Yandex

تتزايد معدلات الإصابة بالخرف في كل مكان حول العالم بشكل يفوق الحد الطبيعي، ولا يزال العلاج غير فعال إلى حد كبير كما أن جوانب الفيزيولوجيا المرضية الأساسية المسببة له غير واضحة.

اكتشفت دراسة جديدة أن فيروس كورونا والالتهابات الفيروسية الأخرى لها دور مركزي في الإصابة بـ الخرف المبكر والتنكس العصبي.

فالمرضى المصابون بفيروس كورونا لديهم خطر أعلى بأكثر من 3 أضعاف للإصابة بمرض الزهايمر وأكثر من ضعف خطر الإصابة بمرض باركنسون.

اقرأ أيضًا: أول لاعبة مصرية في الدوري الإيطالي.. من هي سامية آدم؟

تأثير الفيروسات على الدماغ

وجدت دراسة أجريت على ما يقرب من 3 ملايين شخص أن مخاطر الاضطرابات النفسية بعد عدوى فيروس كورونا اختفت تدريجيًا بعد شهر إلى شهرين من الإصابة.

لكن الاضطرابات الأخرى، بما في ذلك "ضباب الدماغ" والخرف، كانت لا تزال أعلى مما كانت عليه بين مجموعة المصابين بعد ذلك بعامين.

جائحة كورونا

نتائج الدراسة

من بين أكثر من 6 ملايين بالغ تزيد أعمارهم عن 65 عامًا، كان الأشخاص المصابون بـ كورونا أكثر عرضة بنسبة 70 % من غير المصابين لتسجيل تشخيص جديد لمرض الزهايمر في غضون عام من اختبار كورونا.

شارك أكثر من 150.000 شخص مصاب بـ كورونا و11 مليون عنصر تحكم في دراسة عن العواقب طويلة المدى لعدوى الفيروس الحادة.

بعد مرور عام على الإصابة، كان هناك خطر أعلى بنسبة 40% (71 حالة إضافية لكل 1000 شخص) من الاضطرابات العصبية، بما في ذلك مشاكل الذاكرة (خطر أعلى بنسبة 80%) ومرض ألزهايمر (خطر أعلى بمرتين). كانت هذه المخاطر مرتفعة حتى بين أولئك الذين لم يدخلوا المستشفى بسبب كورونا الحاد.

يمكن أن يغزو SARS-CoV-2 (وهو الفيروس المسبب لـ كورونا) أنسجة المخ وتسبب الفيروسات الأخرى أيضًا ضررًا مباشرًا للدماغ.

وأظهرت الدراسة أن خطر الإصابة بمرض الزهايمر كان أقل بشكل ملحوظ لدى أولئك الذين تم تطعيمهم ضد الإنفلونزا.