جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الخميس 8 ديسمبر 2022 08:56 صـ 15 جمادى أول 1444 هـ

رئيس إندونيسيا: وقف المباريات لانتهاء التحقيق في وفاة 127 مشجعا

بينما تطالب إندونيسيا باستضافة كأس العالم قرر الرئيس وقف المباريات للتحقيق في فشل تأمين المباريات

وتطالب إندونيسيا باستضافة، كأس العالم تحت 20 عاما في مايو ويونيو العام المقبل، وهي ضمن 3 دول تطلب استضافة كأس آسيا العام المقبل بعد انسحاب دولة الصين.

وأصدر جوكو ويدودو رئيس إندونيسيا، قرارا بإيقاف المباريات لحين اكتمال التحقيق في سبب وفاة أكثر من 125 مشجعا لرابطة الدوري الممتاز لكرة القدم، أمس الأحد، خلال تدافع وشغب في استاد بمقاطعة جاوة الشرقية.

التأمين بمباريات كرة القدم باندونيسيا

وطالب الرئيس الأندونيسي، السلطات بإعادة تقييم إجراءات التأمين بمباريات كرة القدم وبأن تكون هذه آخر كارثة تتعلق بكرة القدم في الوطن.

كما أصيب مايقرب من 180 شخصا أيضا خلال تدافع للجماهير، في أثناء أعمال شغب بمباراة في مالانغ في واحدة من أسوأ كوارث ملاعب كرة القدم.

وفي سياق متصل، أعلنت رابطة الدوري، عن توقف المسابقة لمدة أسبوع بعد الكارثة في استاد كانجوروهان بينما قال الاتحاد الإندونيسي للعبة إنه سيبدأ تحقيقا في الأحداث.

المشجعون يشتبكون مع الضباط

وقال قائد شرطة مقاطعة جاوة الشرقية "نيكو أفينتا"، للصحفيين أنه عقب انتهاء المباراة، التي فاز فيها بيرسيبايا سورابايا 3-2 على أريما، الليلة الماضية، تفاجئنا باقتحام المشجعين التابعيين - الفريق الخاسر أرض الملعب وأطلقت السلطات قنابل غاز لوقف اقتحام الملعب بهذا الشكل، ما تسبب في التدافع وحالات اختناق.

وقال نيكو: "للأسف تحولت الأمور إلى فوضى، وبدأ المشجعون في الاشتباكات مع الضباط وألحقوا أضرارا بسيارات".

عدد الضحايا

وتابع: "أن التدافع حدث عند فرار الجماهير إلى بوابة للخروج، فيما أكد مسؤولون ومحليون في وقت سابق إن عدد القتلى بلغ 174 لكن نائب حاكم مقاطعة جاوة الشرقية قال إنه وبعد المراجعة فإن عدد الضحايا يبلغ 125 قتيلا".

وكشفت لقطات الفيديو التي تداولت نشرها وسائل إعلام محلية، تدفق المشجعين داخل الملعب واشتباكات وقنابل غاز بجانب صور لأشخاص فاقدين الوعي يحملهم مشجعون آخرون.

وذكر رئيس أحد المستشفيات القريبة، التي يعالج فيها ضحايا الحادث لشبكة مترو التلفزيونية، إن بعض الضحايا أصيبوا في الرأس وإن القتلى بينهم طفل في الخامسة من العمر.

رئيس الفيفا

وفي سياق متصل تحدد من جانبها، "الفيفا" الاتحاد الدولي لكرة القدم، في قواعد السلامة، أنه لا يجب استخدام الأسلحة أو "الغاز للسيطرة على الجمهور" من جانب عناصر الأمن أو الشرطة.

وقال جياني إنفانتينو رئيس الفيفا في بيان خاص به نشرته "رويترز": "إن عالم كرة القدم في حالة صدمة بعد الحادث المأساوي الذي وقع في إندونيسيا"، ووصف الحادث هو بمثابة يوم أسود لجميع الأطراف ذات الصلة.

فيما قال يونس نوسي الأمين العام للاتحاد الإندونيسي لكرة القدم، إن الفيفا طلبت تقريرا عن الحادث، وإنه تم إرسال فريق تابع للاتحاد إلى موقع الحادث للتحقيق.

وفي نفس السياق تجمع مشيعون خارج أبواب الاستاد أمس الأحد، لوضع باقات الزهور تكريما للضحايا.

ولم تكن هذة الأحداث الأخيرة فى وقوع، شغب وعنف في مباريات سابقة بالبلد الآسيوي في ظل التنافس القوي بين بعض الأندية.

وأشار وزير الرياضة الإندونيسي "زين الدين أمالي"، لشبكة كومباس التلفزيونية إلى التفكير نحو منع الجماهير من حضور المباريات بعد هذه المأساة.

اقرأ أيضا:

«نؤيد استعادة كييف لليمان».. تصريحات نارية لأمين عام حلف الناتو



موضوعات متعلقة