السبت 2 مارس 2024 04:13 مـ 21 شعبان 1445 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب

10 برديات.. «الطريق» ينشر أسرار لأول مرة داخل المتحف المصري الكبير قبل افتتاحه

بردية الغريفة بالمنيا
بردية الغريفة بالمنيا

ينتظر العديد من الآثاريين والمصريين، موعد افتتاح المتحف المصري الكبير، حيث يضم أكثر من 100 ألف قطعة أثرية من مختلف العصور الفرعونية، واليونانية، والرومانية، والآثار الغارقة، والعصر المتأخر، وبداخل المتحف قاعة الملك الذهبي توت عنخ آمون وتضم 5500 قطعة أثرية مجمعة لأول مرة وجميعها تخص الملك.

وفي ذات السياق كشف مصدر داخل المجلس الأعلى للآثار، لـ موقع «الطريق» عن أهم البرديات التى يتم عرضها في المتحف المصري الكبير وعددها 10 برديات مختلفة ومميزة تعرض بداخلها أسرار فرعونية فريدة من كتاب الموتي الفرعوني، وبها مجموعة مختارة من التعاويذ والتلاوات والاعترافات والتهديدات والتحذيرات والإرشادات، فضلا عن مجموعة أخرى من المتون الجنائزية.

وأشار المصدر إلى أنه ضمن البرديات الهامة داخل المتحف المصري الكبير كالتالي:

بردية سقارة 1

- بردية من سقارة، وهي تشبة بردية وزيري 1 المعروضة بالمتحف المصري بالتحرير، وهي عبارة عن بردية طولها 16 مترا باللغة الديموطيقية، وتم ترجمتها بالكامل وبها نصوص من كتاب الموتى الفرعوني، وتنسب هذه البردية إلى شقيق شخص يدعي أحميس من النبلاء ومكتوبة بالخط الهيراطيقي وتعود إلى بداية العصر البطلمي (300ق.م).

والبردية تشمل مجموعة من كتاب الموتي بها نصوص جنائزية لتكون دليلًا للميت في رحلته للعالم الآخر، حيث يضم دعوات للآلهة وأناشيد وصلوات، ثم وصف لما تجده أرواح الموتى في العالم الآخر من الحساب وما يلحقها من عقاب وثواب.

بردية سقارة 2

- بردية سقارة 2، وهي ناتجة من حفائر الدكتور زاهي حواس عالم المصريات ووزير الآثار الأسبق، ويصل طولها إلى 4 أمتار × متر عرض، والبردية تمثل الفصل السابع عشر من كتاب الموتى، ومسجل عليها اسم صاحبها وهو (بو-خع-اف) وقد وجد نفس الاسم مسجل على أربعة تماثيل أوشابتي.

- بردية الغريفة

- بردية الغريفة، هي بردية ناتجة من أعمال حفائر البعثة الأثرية المصرية بجبانة الإقليم الـ 15 في محافظة المنيا وبالتحديد منطقة تونا الجبل، وهو اقليم من عصر الدولة الحديثة.

وعن تفاصيل البردية، فيبلغ طولها ما بين 13- 15 مترا تقريبا، وتتحدث البردية أيض عن كتاب الموتى وتتميز بأنها في حالة جيدة من الحفظ، ويتم عرضها بالمتحف المصري الكبير.

اقرأ أيضا:

«بيت الفراعنة».. 100 ألف قطعة أثرية داخل المتحف المصري الكبير

نبات البردي في مصر القديمة

وتابع المصدر، أن نبات البردي من النباتات الهامة في مصر القديمة وذلك لاستخدامة في الكتابة، حيث كان ينمو في الدلتا بمصر السفلى، وقد يصل طول ساقه إلى عدة أمتار، ولقد ورد ذكر نبات البردي على لسان المؤرخ اليوناني هيرودوت الذي تحدث عن استخدامه في أغراض عديدة، واستخدمت زهوره في الزينة وفي الأكاليل، كما استخدمت جذوره كطعام ووقود، وعن سيقان نبات البردي، فكانت تستخدم في صناعة القوارب؛ وكمادة بناء، بكل تأكيد، في العصور التاريخية المبكرة، واستخدمت كذلك في صناعة الحبال والحصير والسلال والصنادل وغيرها، وتوضح النقوش الجدارية بالمقابر مشاهد حصاد البردي وصناعة القوارب.

موضوعات متعلقة