الطريق
الأحد 14 أبريل 2024 06:36 صـ 5 شوال 1445 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب

واشنطن: ”الحل الدبلوماسي هو المخرج الوحيد” بين لبنان وإسرائيل

المبعوث الأميركي أموس هوكستين
المبعوث الأميركي أموس هوكستين

أكد المبعوث الأميركي أموس هوكستين، الاثنين، في بيروت أن "الحل الدبلوماسي هو المخرج الوحيد" لوقف التصعيد بين لبنان وإسرائيل" بعد نحو خمسة أشهر من قصف متبادل شبه يومي عبر الحدود بين الجانبين.

وقال في مؤتمر صحافي "تؤمن الولايات المتحدة بأن الحل الدبلوماسي هو المخرج الوحيد لإنهاء العمليات العدائية الحالية"، مضيفاً أن "وقف إطلاق النار المؤقت ليس كافياً".

وقال هوكستين إنه في حالة نشوب "حرب محدودة" عبر الحدود الجنوبية للبنان فإنها لن تكون "قابلة للاحتواء".

وهوكستين في زيارة تستغرق يوماً واحداً إلى بيروت في إطار الجهود الدبلوماسية الرامية لوقف تبادل إطلاق النار بين حزب الله اللبناني وإسرائيل.

ويتبادل حزب الله إطلاق النار مع إسرائيل منذ أشهر بالتوازي مع الحرب في غزة. ويمثل هذا أسوأ صراع عبر الحدود الجنوبية للبنان منذ حرب عام 2006، مما يثير المخاوف من حدوث مواجهة أكبر.

وقال هوكستين إن التصعيد في الصراع الدائر ليس في صالح أحد، مضيفاً في كلمة بعد لقاء رئيس مجلس النواب نبيه بري أنه "ليس هناك شيء اسمه حرب محدودة".

وأضاف أن "التصعيد لن يساعد اللبنانيين بإعادة البناء والتقدم، ولكن وقف إطلاق النار المؤقت ليس كافيا، والحرب المحدودة ليست واقعية، فيجب ضمان أمن الجميع".

وتابع "واشنطن تؤمن أن الحل الدبلوماسي هو الحل الوحيد لإعادة ترتيب الأوضاع جنوبا على الحدود اللبنانية والإسرائيلية".

وأوضح أن زيارته باسم الولايات المتحدة هدفها التوصل للتسوية، بالتوافق مع شركاء دوليين، مؤكدا أن أي تفاهم سيشمل الدعم الدولي للبنان، وتقوية المؤسسات الأمنية والاقتصادية والذي يبدأ بالوصول إلى تسوية.

ويتولى هوكستين، منذ أكثر من سنتين، ملف الحدود بين لبنان واسرائيل، فكان الوسيط في ترسيم الحدود البحرية سنة 2022.

ومنذ اندلاع المعارك في جنوب لبنان، يعمل هوكستين على التواصل بين الجانبين منعا من توسع الحرب ومحاولا في الوقت نفسه إيجاد معالجة لملف الحدود البرية.

وزار الموفد الأميركي لبنان في شهري نوفمبر ويناير الماضيين، بعد بدء المناوشات بين حزب الله وإسرائيل في 8 أكتوبر، حيث كانت مهمته الأساسية هي منع تمدد الحرب وإعادة ضبط الحدود على أساس القرار الدولي 1701.