الطريق
الخميس 13 يونيو 2024 06:36 صـ 7 ذو الحجة 1445 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب

منظمة ” الفاو ” تنفذ ورشة عمل تعريفية لكافة الجمعيات الزراعية والأهلية بزراعة البحيرة

جانب من الورشة
جانب من الورشة


أقيم اليوم المهندس موفق محمود سارى وكيل وزارة الزراعة بالبحيرة ، و المهندس حسين رأفت مدير مشروع تعزيز الزراعة الذكية مناخياً والتنوع البيولوجي ،والمهندس محمود عبد المجيد هليل مدير عام الزراعة ، والدكتورة مها القاضى مسئول التعاون الدولى بالمحافظة ، والدكتورة صفاء عرابى عن مديرية التضامن ، والدكتور أيمن الطوخي منسق المشروع لمحافظة البحيرة ، والدكتورة هند حمودة منظمة الفاو ، والمهندس أيمن عاشور مدير عام الإرشاد الزراعى بالبحيرة ، والمهندس عوض موسى مدير مكتب وكيل الوزارة وذلك لتنفيذ ورشة عمل تعريفية لكافة لكافة الجمعيات بالبحيرة ، فى إطار مشروع تعزيز الزراعة الذكية مناخيا والتنوع البيولوجى الزراعى لتعزيز القدرة على التكيف للمجتمعات الريفية الضعيفة فى الاراضى القديمة والجديدة فى مصر العليا والسفلى .


وبدأت ورشة العمل بكلمة أيمن الطوخي منسق المشروع لمحافظة البحيرة ، مرحبا بالحضور وبرؤساء الجمعيات على مستوى المحافظة من زراعة البحيرة والتضامن الاجتماعى ، والتعريف بالمشروع مؤكدا على أن الزراعة الذكية مناخيا هي النهج الذي يساعد على توجيه الإجراءات اللازمة لتحويل وإعادة توجيه النظم الزراعية لدعم التنمية بصورة فعالة وضمان الأمن الغذائي في وجود مناخ متغير .


وقال المهندس موفق محمود سارى وكيل وزارة الزراعة بالبحيرة ، أن ورشة العمل التى يتم تنفيذها اليوم تأتى فى إطار بروتوكول التعاون المشترك بين " منظمة الفاو ووزارتى الزراعة والتضامن " ، ويأتي ذلك تنفيذاً لتوجيهات وزير الزراعة وإستصلاح الأراضى السيد القصير ، لإختيار القرى الواعدة لتنفيذ أنشطة مشروع " تعزيز الزراعة مناخياً والتنوع البيولوجى الزراعى لدعم القدرة التكيفية للمجتمعات الريفية الضعيفة " وان تعزيز الزراعة الذكية مناخياً وتحقيق التنوع البيولوجى الزراعى يتم عن طريق إنشاء مدارس حقلية للمزارعين وذلك لإقامة محاصيل وسلالات أفضل قادرة على مواجهة التغيرات المناخية .


وأشار " وكيل الوزارة " أن دور الجمعيات الزراعية والجمعيات الأهليه مهم فى توصيل المعلومة للمواطنين فى كافة المجالات ،بالإضافة إلى الخدمات التى يشعر بها أبناء المحافظة والتى تقدمها منظمة الفاو فى اطار التعاون المشترك ، وعلينا جميعا أن نستفاد من ورشة العمل حتى يتم تنفيذ كل ما جاء بها من معلومات تهم المزارعين والمواطنين فى كافة ربوع المحافظة .


وكان المهندس حسين رأفت مدير مشروع تعزيز الزراعة الذكية مناخياً والتنوع البيولوجي ، قد تحدث عن معايير اختيار الجمعيات الأهلية ، واجراءات الاتفاق والتعاقد لتقديم الخدمات مع منظمة الفاو ، كما تحدث ايضا عن الأهداف و الأنشطة التى تتم من خلال الاتفاق مع الجمعيات مع عرض نموذج فنى و مالى ، وأكد على ان المنظمة تهدف الى الزراعة الذكية مناخيا لمعالجة الثلاثة أهداف الرئيسية وهي زيادة مستدامة في الإنتاجية الزراعية والدخل ، التكيف وبناء القدرة على التكيف مع تغير المناخ ، وخفض أو إزالة انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، حيثما كان ذلك ممكنا ، حيث أن الزراعة الذكية مناخيا وسيلة لتحديد أي نظم الإنتاج والمؤسسات التمكينية والسياسات هي الأنسب للرد على تحديات تغير المناخ في مواقع محددة ، وفي الوقت نفسه فهي تهدف إلى زيادة الإنتاجية و الدخل ، فالزراعة الذكية مناخيا هي واحدة من 11 مجال مؤسسي لتعبئة الموارد في إطار الأهداف الاستراتيجية لمنظمة الفاو.

وهي تتماشى مع رؤية المنظمة للأغذية والزراعة المستدامين وتدعم هدف المنظمة لجعل الزراعة والغابات ومصايد الأسماك أكثر إنتاجية وأكثر استدامة.


وفى نهاية الورشة قامت الدكتورة هند حمودة والدكتور شريف العريان ، بإجراءات التسجيل على نظام منظمة الأغذية والزراعة .