الطريق
الأحد 14 يوليو 2024 06:56 صـ 8 محرّم 1446 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب

”غرفة 707” ضمن عروض اليوم قبل الأخير بمهرجان نوادي المسرح

جانب من الفعاليات
جانب من الفعاليات

قدمت فرقة أسيوط، الخميس، العرض المسرحي "غرفة 707"، على مسرح قصر ثقافة روض الفرج، ضمن فعاليات المهرجان الختامي لنوادي المسرح، في دورته الحادية والثلاثين "دورة الكاتب الراحل د. علاء عبد العزيز"، والمقام برعاية الدكتورة نيفين الكيلاني وزير الثقافة، وتنظمه الهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة عمرو البسيوني.

تدور أحداث العرض داخل غرفة مجهولة يتواجد بها شخصان لا يعلمان سبب تواجدهما، ويتم التواصل معهما عبر صوت من الخارج، وعليهم تنفيذ التعليمات من أجل الخروج.

"غرفة 707" تأليف وإخراج أحمد مصطفى زعفان، أداء مارك صفوت، مصطفى غانم، كارولين عماد، أحمد عبد الباسط، ودينا بدير، تصميم وتنفيذ ديكور فاطمة فاخر، بهاء باهر، تصميم إضاءة محمد يسري، موسيقى دميانة سمير، ومخرج منفذ كيرلس رأفت.

شهد العرض لجنة التحكيم المكونة من المخرج هشام عطوة رئيس اللجنة، والدكتور محمد سمير الخطيب، والدكتور حمدي عطية، والمخرج سامح مجاهد، والموسيقار أحمد حمدي رؤوف، والمخرج محمد الطايع مقرر اللجنة.

الندوة النقدية

أعقب العرض ندوة نقدية أدارها المخرج محمد العدل، وشارك بها الناقد صلاح فرغلي والناقدة ضحى الورداني.

أوضح "العدل" ان النص جاء بسيطا ولكن ليس به جماليات، فالمخرج بحاجة لتسليط الضوء على الفكرة والتفكير خارج الصندوق لتقديم عمل مسرحي ممتع بكافة عناصره الدرامية.
وأضاف أن الديكور جاء واقعيا ولم يضف جديدا في أحداث العرض، ومبررات الانتقال من مشهد لآخر بحاجة إلى المزيد من التوضيح.

من ناحيته أشاد الناقد صلاح فرغلي بأداء الممثلين كونهم يمتلكون أدواتهم بشكل جيد، وأضاف أن الموسيقى جاءت بسيطة وساعدت في التعبير عن لحظات الحزن والفرح بسهولة، وفكرة تقديم العرض بشكل يشبه الدراما التليفزيونية، مع استخدام الإضاءة الزرقاء للتعبير عن الحلم، كان له دلالة واضحة ساهمت في توصيل رسالة العرض.
أما عن فكرة استخدام "الفلاش باك" أشار أنها ساهمت في تفسير الأحداث التى وقعت بالماضي، ولكن النص بحاجة إلى الكتابة بشكل أعمق وأكثر دقة، مع توضيح المبررات الدرامية خاصة في المشاهد المتوازية.

وأثنت الناقدة ضحى الورداني على السينوغرافيا وأداء الممثلين مشيرة أن لديهم طاقة تمثيلية هائلة.
وأضافت أن العرض بحاجة إلى توظيف المَشاهد، ويمكن حذف المكرر منها ما لم يؤثر ذلك على السياق الدرامي، لأنها أصابت الجمهور بحالة من التشبع، كما أن الشخصيات بحاجة إلى توضيح أبعادها نظرا لوجود علاقات غير مبررة دراميا.

"المهرجان الختامي لنوادي المسرح" تنظمه الإدارة العامة للمسرح برئاسة سمر الوزير بإشراف الإدارة المركزية للشئون الفنية برئاسة الفنان تامر عبد المنعم، ويشارك به هذا الموسم 24 عرضا مسرحيا تقدم مجانا للجمهور، ويصدر عنه نشرة يومية بالإضافة لندوات نقدية تعقب العروض يشارك بها نخبة من النقاد والمسرحيين.

ويشهد اليوم الجمعة حفل ختام المهرجان وتوزيع الجوائز، فى تمام الثامنة مساءً على مسرح السامر بالعجوزة.

موضوعات متعلقة