الطريق
السبت 15 يونيو 2024 11:07 صـ 9 ذو الحجة 1445 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب

«العالم» يرحب بوقف إطلاق النار بغزة.. هل ستنفذ إسرائيل؟

أرشيفية
أرشيفية

شهدت الساعات الماضية ترحيبًا دوليًا وعالميًا وعربيًا بقرار مجلس الأمن الدولي الداعي لوقف إطلاق النار في قطاع غزة، والذب جاء بمقترح من الرئيس الأمريكي جو بايدن، ضمن المساعي الدولية والعربية لتهدئة الموقف، وعدم تفاقم الوضع الإنساني في القطاع.

إشادة عربية ومطلب التنفيذ

في البداية، رحبت جمهورية مصر العربية بقرار مجلس الأمن الشامل والدائم لوقف إطلاق النار في غزة، داعمًا لصفقة تبادل المحتجزين وتدفق المزيد من المساعدات الإنسانية لأهالي القطاع، والذي تضمن عودة النازحين من الشمال ووسط القطاع إلى منازلهم بشكل آمن، مطالبة إسرائيل بتفيذ القرار وفقًا لأحكام القانون الدولي.

كما رحبت السلطة التشريعية الفلسطينية بقرار مجلس الأمن الدولي الصادر أمس بضرورة وقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة، مؤكدة أن القرار جاء بأعتماد المقترح الأمريكي الجديد، والذي يلزم إسرائيل العمل به، وإدراجه في حيز التنفيذ.

وفي خطوة هي الجادة، أعلنت وزراء خارجية عددًا من الدول العربية ترحيبها بقرار مجلس الأمن لوقف إطلاق النار في غزة، ومن ثم تنفيذ التدابير التي أقرت بها محكمة العدل الدولية بعدم استخدام نهج العقاب الجماعي، وضرورة تدفق المساعدات الإنسانية إلى القطاع، ما يلزم إسرائيل بوقف مخطط التهجير القسري، لا سيما ترك النازحين يعودة إلى منازلهم بشكل آمن.

ترحيب أوروبي- غربي

على الصعيد الدولي، رحب الاتحاد الأوروبي، وعددًا من دول الغرب بقرار مجلس الآمن الدولي بوقف فوري لإطلاق النار في قطاع غزة، مطالبين إسرائيل بالإمتثال للقرار وإدراجة في حيز التنفيذ، مؤكدين على انه خطوة جادة لحل الدولتين واستقرار الأوضاع في الشرق الأوسط.

هذا ودعت الاتحاد الأوروبي أيضًا "حماس" إلى ضرورة الإمتثال للقرار، من أجل الوصول إلى اتفاق الهدنة وتنفيذ المقترح الأمريكي الذي يتضمن في وجهت الأولى إنقاذ الوضع الإنساني بتدفق المزيد من المساعدات الإنسانية، ومن ثم عقد صفقة تبادل محتجزين بين الجانب، وذلك من أجل النظر إلى الخطوة التالية وهي "إعمال غزة.

اقرأ أيضًا: جنود كوريين شماليين يعبرون الحدود الجنوبية.. والجيش يتدخل

وسط كل هذه الترحيبات الدولية والعالمية السؤال الذي يرواد المجتمع الدولي هو، هل ستنفذ إسرائيل قرار مجلس الأمن بوقف إطلاق النار في غزة، وهل ستقوم بتنفيذ التدبير المؤقت بحماية المدنيين العزل، وتجنب سياسة العقاب الجماعي، وتدفق المساعدات الإنسانية عن طريق فتح المعابر، وترك النازحين يعودوا إلى منازلهم بشكل آمن؟.