جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الإثنين 15 أغسطس 2022 02:36 صـ 18 محرّم 1444 هـ

إدارة الدواء الأمريكية توافق على علاج لمرض ألزهايمر

كبار السن
كبار السن

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية يوم أمس الاثنين على أول علاج لمرض ألزهايمر والذي يهدف إلى إبطاء التدهور المعرفي، وهي خطوة أشاد بها المرضى والمدافعون عنهم، لكن انتقدها آخرون بشدة قالوا إنه لا يوجد دليل كاف على أن الدواء يعمل.

وبحسب صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية، فإن الدواء المسمى عقار "أدوكانوماب aducanumab"، من شركة "بايوجين، هو أول دواء يتم تخليصه من مرض الزهايمر وهو مصمم لتغيير مسار المرض عن طريق إبطاء تدهور وظائف المخ وليس فقط لتخفيف الأعراض.

ويشار إلى أنه لم تتم الموافقة على أي علاج لمرض الزهايمر منذ عام 2003، مما يعكس معدل فشل مرتفع بشكل غير عادي للأدوية التي تم تطويرها لهذا المرض.

ولكن فى اعتراف صريح بالشكوك حول فعالية الدواء، لم تمنح إدارة الغذاء والدواء الموافقة الكاملة، وبدلاً من ذلك، أجازت الوكالة الدواء، وسيكون اسم علامته التجارية هو Aduhelm بناءً على قدرته على تقليل كتل الأميلويد بيتا فى الدماغ، وهي السمة المميزة للمرض.

كما أمرت الشركة المصنعة للدواء، شركة Biogen العملاقة للتكنولوجيا الحيوية، بإجراء دراسة بعد الموافقة تؤكد أن الدواء يبطئ بالفعل التدهور المعرفي، وإذا لم يوفر الدواء مثل هذه الفائدة السريرية، يمكن سحب موافقة إدارة الغذاء والدواء.

وقالت باتريسيا كافازوني، مديرة مركز تقييم الأدوية والأبحاث التابع لإدارة الغذاء والدواء، إن المسؤولين يعتقدون أنه "من المحتمل بشكل معقول" أن يؤدي تقليل تكتلات الأميلويد إلى "فوائد مهمة للمرضى".

اقرأ أيضًا: اليوم العالمي لأورام الدماغ.. تعرف على الأسباب والأعراض والعلاج

وكان قرار إدارة الغذاء والدواء يوم الاثنين هو الأكثر إثارة للجدل منذ سنوات، وتبع نقاشًا مطولًا بين الباحثين والأطباء والمرضى والمدافعين حول ما إذا كان الدواء يعمل أم لا، وذلك نتيجة للتاريخ المعقد للدواء.

وواحدة من أكبر نقاط الخلاف هي ما إذا كان الانخفاض في أميلويد بيتا، وهو مركب لزج يعتقد العديد من العلماء أنه يدمر الاتصال بين خلايا الدماغ ويقتلها فى النهاية، ما يؤدي إلى تباطؤ فى التدهور المعرفي.

وأشادت مجموعات الدعوة والمرضى بقرار إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، مشيرين إلى ندرة الأدوية لمساعدة المرضى، وقالوا إن الموافقة ستحفز الاهتمام المستجد حديثًا والاستثمار في البحث عن علاجات للأمراض المزمنة والمتقدمة وتمنح المرضى وقتًا ثمينًا ليكونوا مع أسرهم وأداء المهام اليومية.

وقال هاري جونز، الرئيس والمدير التنفيذي لجمعية الزهايمر، إن القرار "انتصار للأشخاص الذين يعيشون مع مرض الزهايمر وعائلاتهم".