جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الجمعة 9 ديسمبر 2022 05:36 مـ 16 جمادى أول 1444 هـ

لتطعيم أسهل.. كيف تعالج خوف طفلك من الحقن؟

تطعيم الأطفال
تطعيم الأطفال

يشعر الكثير من الأطفال بالخوف عندما يتعلق الأمر بالتطعيم عن طريق الإبر، مما يؤدي إلى البكاء ونوبات الغضب والضيق، ومع ذلك، نظرًا لأن التطعيم أصبح أكثر شيوعًا، فإن إيجاد تقنيات لتقليل الخوف والألم المرتبطين بالإبرة يمثل أولوية قصوى، الآن، يُظهر بحث جديد من جامعة جنوب أستراليا أنه يمكن تقليل خوف الأطفال من الإبر، يحدث ذلك عندما تقضي الممرضات وقتًا إضافيًا في دعم الأطفال خلال عملية التطعيم.

نُشرت نتائج الدراسة في مجلة European Journal of Pain.

طريقة جديدة

بعد العمل مع الأطفال 8 إلى 12 عام ، قررت الدراسة الأولية، وذلك بسبب الخوف من المرض، طرح عدداً من الطرق لجذب انتباه الطفل وتوقعاته بعيدًا عن الإبرة، للتخلص من الخوف خلال التطعيم.

اقرأ أيضاً: تبدأ بـ 150 جنيه .. تعرف على عروض تعلم السباحة لطفلك

يبالغ الطفل في تصوير الأحداث، يساعد الباحثين في UniSA وعلى رأسهم الدكتورة فيليسيتي بريثويت مساعدة الأطفال، على تقليل الخوف والضيق المحيط بهم.

التجارب الايجابية

لمساعدة الأطفال، ينبغي استثمار المزيد من الوقت في التقنيات لمساعدة الأطفال على إدارة مخاوفهم بشأن الإبر، نأمل في تغيير هذه النتائج وتقديم نتائج صحية أفضل للجيل القادم."

تضمنت الدراسة 41 طفلاً وأولياء أمورهم، تم تقسيمهم إلى مجموعات للوقوف على أسباب مخاوفهم من التطعيم بالإبر، من خلال تقييم النتائج السريرية في الأساس، فضلاً عن متابعة الحالات بعد التطعيم مباشرة وبعد أسبوعين من التطعيم.

إلهاء الأطفال

نصحت الدراسة باستخدام لعبة إلهاء مدتها دقيقة واحدة، حيث تقوم الممرضة بالنقر على ذراع الطفل أعلى وأسفل نقطة التطعيم بترتيب عشوائي، مع تركيز الطفل على تخمين النقطة التي تم لمسها في كل مرة، تستفيد هذه اللعبة من التأثيرات المسكنة المحتملة للإلهاء.

اقرأ أيضاً: نصائح ذهبية تُساعد على تربية طفلك «خاص»

تم اختبار كلتا الاستراتيجيتين في البيئات المختلفة (مثل المدارس) لتصحيح الفكرة عن برامج التطعيم، التي توفر الحد الأدنى من الضيق للأطفال.

لذلك نصحت الدراسة باستخدام بعض الطرق، للقضاء على مخاوف الأطفال خلال فترات التطعيم، والتي يقع في مقدمتها اللعب مع الطفل حتى لا يشعر بالتطعيم، كما يفضل الإلهاء بعيداً عن مكان التطعيم.