جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
السبت 13 أغسطس 2022 09:27 مـ 16 محرّم 1444 هـ

حكاية مرض الطفل رشيد.. ملوش علاج ويغير شكل الجسم

الطفل رشيد
الطفل رشيد

تصدر مرض الطفل رشيد محركات البحث على مواقع التواصل الاجتماعي ومحرك البحث "جوجل"، خلال اليومين الماضيين بعد أن أكدت أسرة الطفل لوسائل الإعلام أن رشيد مصاب بمرض ضمور العضلات الشوكي SMA، ويحتاج لحقنة تصنف على أنّها الأغلى في العالم، حيث يبلغ سعرها 2.1 مليار دولار، ما يقدّر بـ35 مليون جنيه مصري، ونظرا لطبيعة المرض غير المنتشر، وتكاليف علاجه الكبيرة، شغل أمر مرض الطفل رشيد كثير من المصريين، الذين بدأوا البحث عبر مواقع التواصل الاجتماعي عن أعراض المرض وكيفية اكتشافه ومضاعفاته حال عدم الحصول على العلاج في الوقت المناسب، الذي حدده الأطباء بأنّه قبل بلوغ الطفل عامين.

مرض الطفل رشيد

وشرح الدكتور حسن الضبع، استشاري المخ والأعصاب، طبيعة مرض الطفل رشيد، والأعراض التي يعاني منها ومضاعفات مرضه، وكيف يمكن النجاة من هذا المرض اللعين.

وأضاف "الضبع" لـ"الطريق" أإنّ مرض الطفل رشيد منتشر بنسبة ضيئلة بين الأطفال الرضع، وعلاجه يتطلب حقنة وريدية تؤخذ للأطفال دون سن العامين.

ما هو مرض الطفل رشيد؟

وأشار خلال حديثه إلى أن المرض ضمور عضلي نخاعي، أي أنه من الاضطرابات الوراثية التي لا يستطيع فيها الشخص التحكم في حركة عضلاته بسبب فقدان الخلايا العصبية في النخاع الشوكي وجذع الدماغ، وتصنف على أنّها حالة عصبية ونوع من أمراض الخلايا العصبية الحركية.

اقرأ أيضا: الحكومة توافق على 10 قرارات جديدة في اجتماعها الأسبوعي

وشدد خلال حديثه على أنّ بعض أنواع ضمور العضلات الشوكي منذ الولادة، لكن البعض الآخر يظهر لاحقًا في الحياة، وتؤثر بعض الأنواع على متوسط العمر المتوقع.

أعراض مرض الطفل رشيد

- هزال في العضلات وضعفها.

- صعوبة في الحركة أو الوقوف أو المشي.

- صعوبة في التحكم بحركات الرأس.

- في بعض الأحيان يجد المصابون صعوبة في التنفس والبلع.

- تغيرات في شكل الأطراف والعمود الفقري والصدر نتيجة ضعف العضلات.

- وأكد استشاري المخ والأعصاب أنه مرض تنكسي، أي تتدهور فيه وظائف الأنسجة بمرور الوقت، وتميل الأعراض إلى التفاقم بمرور الوقت، مع العلم أنّ العديد من التغييرات ليست صارمة للضمور العضلي الشوكي، بل هي مضاعفات لضعف العضلات الناتج عن المرض.

وشدد "الضبع" على أن مرض ضمور العضلات الشوكي لا علاج له، والحقنة المخصصة له والتي تحمل اسم Zolgensma تبطئ تقدمه أو تقلل مشكلاته بشكل جزئي.