جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الجمعة 19 أغسطس 2022 01:36 مـ 22 محرّم 1444 هـ

الأزهر: إلقاء مخلفات الأضاحي في الطريق العام «حرام»

مركز الأزهر للفتوى
مركز الأزهر للفتوى

أوضح مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، فقه الأضحية حيث لفت إلى أن إلقاء مخلفات ذبح الأضاحي وترك أثر دماءها في الطريق العام من السيئات.

إلقاء مخلفات ذبح الأضاحي وترك آثر دمها في الطريق العام

ترك أثر الدم وإلقاء مخلفات الذبح بعد الانتهاء منه في الطريق العام لمن السيئات العظام والجرائم الجسام التي تتنافي مع مقررات الشرع الشريف، لما في ذلك من إيذاء الناس وإلحاق الضرر بهم وسيدنا رسول الله يقول:
"المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده".

وكان مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، أوضح عيوب الأضحية وذلك تزامنًا مع اقتراب عيد الأضحى المبارك 2022، حتى تكون الأضحية سالمة من العيوب.

عيوب الأضحية

يشترطُ لصحة الأضحية أنْ تكون سالمةً من العيوب، فلا تجزئ في الأضحية:

- العوراءُ البيِّنُ عَوَرُها، أي التي انخسفت عينُها، أمَّا التي عَوَرُها ليس ببيّنٍ فتُجزئ.

- المريضةُ البَيِّنُ مرضُها، والمرض البَيِّن هو الذي يؤثر على اللحم بحيث لا يُؤكل كالجرباء، فإنها لا تُجزئ، ويُلحَق بالمريضة الشَّاة التي صُدم رأسُها بشيء، أو تردَّت من عُلو، فأغميَ عليها.

7 نصائح مهمة لصيام مرضى السكر في العشر الأوائل من ذي الحجة

- العرجاءُ البيِّنُ ظلعُها، فإن كان العرج يسيرًا، فهذا معفو عنه، وضابط ذلك أنها إنْ أطاقت المشي مع مثيلتها الصَّحيحة وتابعت الأكل والرعي والشُّرب، فهي غير بيِّنة العرج وتُجزئ.

- الكسيرة أو العجفاء التي لا تُنْقِي، وهي الهزيلة التي لا مخَّ في عظمها المجوَّف لشدة ضعفها ونحافتها، فهذه لا تُجزئ، وهذا يعرفه أهل الخبرة، وعلامة ذلك: عدم رغبة الشاة في الأكل.