جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الجمعة 19 أغسطس 2022 02:16 مـ 22 محرّم 1444 هـ

دراسة: التحدث أثناء النوم مرتبط بالصحة العقلية

دراسة: التحدث أثناء النوم مرتبط بالصحة العقلية
دراسة: التحدث أثناء النوم مرتبط بالصحة العقلية

التحدث أثناء النوم هو اضطراب في الصحة العقلية يجعل الناس ينادون أو يتحدثون بشكل غير مفهوم، سواء كان ليلا أو خلال القيلولة، لذلك يعتقد الخبراء أنها علامة على تدهور وشيك في الصحة العقلية.

لا يتذكر المتحدث أي شيء قاله أثناء النوم بعد الاستيقاظ، ولكن في الغالب ستكون الدردشة عبارة عن حلقة يتم سردها من الأحداث اليومية أو الصدمات الماضية، بحسب موقع تايمز ناو نيوز.
وهو نوع من الباراسومنيا، ويعد سلوكًا غير طبيعي لا يمثل مشكلة طبية ولكنه يعبر كثيراً عن مستوى صحتك العقلية.

يعتقد الخبراء أن أولئك الذين ينامون ويتحدثون لا يفعلون ذلك لأكثر من 30 ثانية متتالية وأن الكلمات صعبة الفهم.

أظهرت العديد من الدراسات أن التحدث أثناء النوم يؤثر على ما يقرب من 70 في المائة من السكان في الولايات المتحدة.

اقرأ أيضا: 3 قواعد نفسية تجبر الآخرين على احترامك

ويقول خبراء الصحة العقلية إن اضطراب سلوك النوم والذعر أثناء النوم هما سببان رئيسيان للحديث أثناء النوم، تؤدي العديد من الحالات الشديدة إلى السير أثناء النوم، وفي بعض الأحيان، يصرخ الناس وينخرون ويتصرفون بعنف أثناء نومهم.

ما الذي يسبب الكلام أثناء النوم؟
يعتقد الأطباء أن الأشخاص الذين يعانون من الصدمات والإجهاد العاطفي واضطراب ما بعد الصدمة، واضطرابات الصحة العقلية المختلفة ومتعاطي المخدرات، هم أكثر عرضة للتحدث أثناء النوم، يفعل الأطفال ذلك بدافع الخوف بعد مشاهدة فيلم مخيف أو الاستماع إلى قصة.

كشفت الدراسات أيضًا أن التحدث أثناء النوم مرتبط بأمراض خطيرة مثل مرض باركنسون، وهو مرض عقلي.

لماذا يعد حديث النوم ضار؟
عادةً لا يؤذي التحدث أثناء النوم أي شخص آخر غير الشخص الذي يقوم بذلك، بصرف النظر عن إزعاج الآخرين لنومهم، لكن المتخصصين الطبيين يعتقدون أن مثل هذه الحالات يجب أن تعالج لأنها يمكن أن تؤدي إلى اضطرابات نفسية أخرى مثل الكوابيس المتكررة، أو صرير الأسنان، أو السير أثناء النوم، أو حتى توقف التنفس أثناء النوم وهو حالة تهدد الحياة، كما يمكن أن ينزلق الشخص أيضًا إلى مزيد من الصدمات والقلق والاكتئاب.