جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الجمعة 27 يناير 2023 07:08 مـ 6 رجب 1444 هـ

الأعلى للثقافة ينظم ندوة «سبعون عامًا على ثورة 23 يوليو»

المجلس الأعلى للثقافة
المجلس الأعلى للثقافة

تحت رعاية الدكتورة إيناس عبد الدايم - وزيرة الثقافة، ينظم المجلس الأعلى للثقافة بأمانة الدكتور هشام عزمي، ندوة "سبعون عامًا على ثورة 23 يوليو"، وذلك في تمام السادسة من مساء الثلاثاء 26 يوليو الحالي بمقر المجلس الأعلى للثقافة.

ويدير الندوة، الدكتور هشام عزمي الأمين العام للمجلس الأعلى للثقافة، حيث يشارك بها كل من: الدكتور أحمد زايد، أستاذ علم الاجتماع عضو مجلس الشيوخ مدير مكتبة الإسكندرية ومقرر لجنة مواجهة التطرف والإرهاب بالمجلس.

وأيضا الدكتور جمال الشاعر الإعلامي الكبير - مقرر لجنة الإعلام بالمجلس، والدكتور علي الدين هلال المفكر الكبير أستاذ العلوم السياسية وعضو المجلس الأعلى للثقافة، والدكتور محمد عفيفي المؤرخ الكبير أستاذ التاريخ الحديث والمعاصر بجامعة القاهرة.

وتحتفل مصر هذه الأيام بذكرى ثورة 23 يوليو 1952 التي تعد من أهم الثورات التي قامت ضد الفقر والجهل، وإلغاء الملكية وإعلان الجمهورية وطرد الاحتلال البريطاني، ثورة قام بها الضباط الأحرار في الجيش المصري، وساندتهم جموع الشعب.

وكانت حرب 1948 التي أدت الي احتلال فلسطين، دافعا لظهور تنظيم الضباط الأحرار في الجيش المصري بقيادة جمال عبد الناصر، بعدما لمسوه من فساد أدى للهزيمة في تلك الحرب، وفي 23 يوليو 1952 نجح الضباط الأحرار في السيطرة على زمام الأمور.

وأذاع الرئيس الراحل محمد أنور السادات، البيان الأول للثورة، وأجبرت الثورة الملك فاروق، على التنازل عن العرش لولي عهده الأمير أحمد فؤاد، ومغادرة البلاد في 26 يوليو 1952.

وأدار مجلس قيادة الثورة المشكل من 13 ضابطا برئاسة اللواء محمد نجيب ، شئون البلاد، وفي 18 يونيو 1953 ألغيت الملكية وأعلنت الجمهورية في مصر.

وقد غيرت الثورة أوضاع مصر السياسية والاقتصادية والاجتماعية تغييرا جذريا، فكانت لصالح الأغلبية العددية من المصريين، حيث دعمت المصريين وخاصةً الطبقة التي عانت من الظلم والحرمان والعدالة الاجتماعية، والتي حققت نقلة نوعية لمصر.

اقرأ أيضا.. اعرف عروض سينما الهناجر اليوم بدار الأوبرا