جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الجمعة 7 أكتوبر 2022 05:03 مـ 12 ربيع أول 1444 هـ

«الدفاع الصينية»: إرسال قوات إلى روسيا للمشاركة في تدريبات «شرق 2022»

أرشيفية
أرشيفية

قالت وزارة الدفاع الصينية اليوم الأربعاء إن جيش التحرير الشعبي الصيني سيرسل قوات إلى روسيا للمشاركة في تدريبات "شرق 2022"، المعروفة أيضًا باسم فوستوك 2022.

وأضافت وزارة الدفاع أن "مشاركة الصين في التمرين تهدف إلى تعميق التعاون العملي والودي مع جيوش الدول المشاركة، وتعزيز مستوى التعاون الاستراتيجي بين الأطراف المشاركة، وتعزيز القدرة على الاستجابة للتهديدات الأمنية المختلفة"، مضيفًا أنه "لا علاقة له بالوضع الدولي والإقليمي الحالي".

وستشمل التدريبات مشاركة من الهند وبيلاروسيا وطاجيكستان ومنغوليا ودول أخرى، وفقًا لوزارة الدفاع الصينية، ومن المقرر إجراؤها في أواخر أغسطس.

اقرأ أيضا: أسباب قرار بايدن تعليق المحادثات مع طالبان واستبعاد الإفراج عن أموالها المجمدة

وفي يوليو، أجرى وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين ووزير الخارجية الصيني وانغ يي محادثات "صريحة" لأكثر من خمس ساعات، وأثار بلينكين مخاوف بشأن "انحياز" بكين مع موسكو.

وقال بلينكين إنه قال إنه لا يعتقد أن الصين تتصرف بطريقة محايدة لأنها دعمت روسيا في الأمم المتحدة و"تضخمت الدعاية الروسية".

وقبل وقت قصير من بدء روسيا غزو أوكرانيا في 24 فبراير، أعلنت بكين وموسكو عن شراكة "بلا حدود"، على الرغم من أن المسؤولين الأمريكيين يقولون إنهم لم يروا الصين تتهرب من العقوبات الصارمة التي تقودها الولايات المتحدة على روسيا أو تزودها بمعدات عسكرية.

وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن روسيا مستعدة لتزويد الدول الحليفة في أمريكا اللاتينية وآسيا وأفريقيا بمعدات عسكرية.

قال بوتين خلال حفل افتتاح "جيش 2022" إن موسكو منفتحة على تدريب المقاتلين الأجانب.

وأضاف بوتين: "نحن نقدر تقديرا عاليا حقيقة أن بلادنا لديها العديد من الحلفاء والشركاء والأشخاص المتشابهين في التفكير في مختلف القارات".

وشدد بوتين على مزايا تدريب الجنود الأجانب في روسيا، وقال إن روسيا تدعو الحلفاء للقيام بتدريبات عسكرية مشتركة، كما نرى آفاقا كبيرة في تدريب العسكريين الأجانب وتدريبهم المتقدم.

وأكمل بوتين: "الآلاف من العسكريين المحترفين من جميع أنحاء العالم هم خريجو الجامعات والأكاديميات العسكرية في بلادنا، مضيفا إن روسيا ستواصل العمل في هذا المجال".

اقرأ أيضا: أسباب الغارات الإسرائيلية الأخيرة على سوريا؟