جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الأحد 25 سبتمبر 2022 01:41 مـ 29 صفر 1444 هـ

من توزيع الملابس لإنقاذ المحتاجين.. شباب مصري تركوا بصمتهم في القرى الخاصة بهم

شباب مصر - صور خاصة وصفحات الفيسبوك
شباب مصر - صور خاصة وصفحات الفيسبوك

إن العمل التطوعي هو البذرة التي تحتضنها الأرض وتؤتي بثمار الخير لتعم على الجميع وأولهم غارسها، وتلك البذور نراها متجسدة في أشخاص من حولنا، شغلوا فكرهم وسخروا جهودهم في إنبات الخير من حولهم، مثل هؤلاء الشباب المصريبن.

بشار خليفة - قنا

في مركز أبو تشت بمحافظة قنا، سخر الشاب «بشار محسن خليفة أحمد» الشهير بـ «كابتن بشار» نفسه بـ التطوع لخدمة المجتمع من حوله، فنجح بمطالباته المستمرة للمسئولين في توفير كشافات النور للشوارع الغير مضاءة، حل مشكلة انقطاع المياه، تغطية البلاعات المكشوفة، بل وتحسين معيشة المحتاجين ممن "لا يَسْأَلُونَ النَّاسَ إِلْحَافًا".

من أعماله التطوعية في خدمة قريته:

- في بداية انتشار كورونا اشترى بشار الن محافظة قنا أدوات تعقيم وذهب بنفسه لتطهير القري والنجوع معقمًا المساجد والكنائس.

- جمع مبلغ 30 ألف جنيه لتوفير اسطوانات أكسجين ومعظات طبية لمساعدة مرضى كورونا

- استطاع كابتن بشار بالعمل الجاد والاجتهاد إزالة مستنقعات من القمامة بعيدًا عن المنازل لما سببته من أذى وروائح كريهة للسكان

- جمع تبرعات لحالات في حاجة إلى عمليات طارئة، تجهيز العرائس، ومبادرة غطاء فقير لتوزيع البطاطين على المحتاجين في الشتاء.

- جمع 60 ألف جنيه لإعادة إعمار منزل متهدم وتوفير المرافق اللازمة له، وغيرها من الأعمال الخيرية التي تركت أثرها الجميل في قريته.

محمد جمال - المنيا

​​​​​​

في ظل اتجاه الفكر العالمي نحو الاستدامة وبدء الشركات الكبرى في إعادة تصنيع الملابس المستعملة لتحقيق نفس الهدف، رأى شاب مصري بسيط في الأمر "بذرة خير".

أطلق الشاب «محمد جمال» من محافظة المنيا مبادرة تجديد الملابس المستعملة وإعادة توزيعها على المحتاجين، يقول: "بنغسلها ونكيسها ونعطرها علشان نقدمها بشكل مناسب"، ووفقًا لحديثه مع موقع جريدة الطريق يتجنب محمد محاولة جرح المحتاجين أو المن عليهم بوضع تلك الملابس النظيفة المغلفة جيدًا داخل مسجد ليأخذ منها الجميع دون حرج.

لفت انتباه محمد ابن الـ26 عامًا شدة حاجة الناس لشراء الملابس الجديدة لأبنائهم، وشعورهم بالذل والانكسار أمام الأسعار الباهظة وعدم قدرتهم على دفع ثمنها فقرر إطلاق مبادرته في عام 2021 للتخفيف على الناس، فقام بجمع الملابس المستعملة وإعادة هيكلتها لتصبح مثل الجديدة.

وكما نبت الخير في نفسه وجد نفوس أخرى مستعدة للعطاء "لوجه الله الكريم": يقول: "الناس بتجيب لى الملابس المستعملة وأنا بوديها لواحد صاحب مغسلة يغسلها ويكويها ومابيرضاش ياخد فلوس" ومع نجاح الفكرة أصبح هنالك الكثير من المتبرعين الذين يرغبون في مشاركة الخير وتقديم ما عندهم من ملابس ومساعدات، كما أطلق سابقا مبادرة بمشاركة أصحاب المحلات والسوبرماركت لتخفيض أسعار المنتجات.

إسراء أحمد قبالي - المنوفية

خرجت إسراء ابنة محافظة المنوفية عن النص بمبادرة قوية تهدف إلى تشجيع الشباب من أبناء قرية «دراجيل» مسقط رأسها على القراءة والكتابة بالمجان وأطلقت عليها "مبادرة خارج عن النص".

اقرأ أيضًا: هل هو مصري؟ طفل يتيم يذاكر دروسه على الكشاف لعدم سداد فاتورة الكهرباء

وفي لفتة تطوعية أخرى، أسست الشابة البالغة من العمر 23 عامًا مبادرة جديدة بعنوان "خذ بيدي" لتعليم القيم الإنسانية لأطفال القرية التابعة لها بالمجان.

تقول إسراء: "ربنا منّ عليا بمواهب متعددة زي، الصوت الحلو في قراءة القرآن الكريم، كتابة الشعر، الخواطر والإنشاد الديني، قرأت العديد من الكُتب الغربية والعربية والإسلامية، انضممت لفريق 100 كاتب وكاتبة بمصر وسوريا، شاركت في كتاب بعنوان اختلاف عقول وكتاب عن تجربة مع فريق 100 كاتب وكاتبة".

تم اختيار إسراء قبالي كواحدة من أهم الفتيات المؤثرات في محافظة المنوفية في عام 2021، وتأمل الآن في أن تصبح كاتبة وعالمة لتفيد كل من حولها.

شباب المنشية - البحيرة

جدير بالذكر أن أبناء قرية المنشية الجديدة في محافظة البحيرة اعتادوا إطلاق مبادرات شبابية لمساعدة أهالي قريتهم.

والتي كان أبرزها مبادرة "الإطعام"، حيث قاموا بطهي الطعام بأنفسهم وتحضير وجبات إفطار كاملة وعصائر للمحتاجين طيلة أيام شهر رمضان الماضي.