الطريق
الأحد 14 يوليو 2024 10:51 مـ 8 محرّم 1446 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
وزارة الثقافة المصرية تُهدي المكتبة الوطنية في جيبوتي مجموعة من الإصدارات لتأسيس جناح مصر ”مواقع التواصل الاجتماعي والصحة النفسية” في نقاشات قصور الثقافة بالغربية بعد ثلاثة أيام حافلة.. ختام فعاليات مهرجان أهالينا الصيفي بالشرقية ورش حرفية متنوعة.. قصور الثقافة تطلق الأسبوع الثقافي لشباب أبوزنيمة مشاركة ثرية بمهرجان العلمين والإسكندرية تشهد ورشة للدراسات السينمائية بمشاركة نقابة البترول.. العمل العربية تفتتح الدورة التدريبية ” دور النقابات العمالية في إطار الأنماط الجديدة للعمل ” بعد وفاته.. معلومات عن الناقد المسرحي عبد الغني داود تعادل منتخب مصر الأولمبي أمام أوكرانيا 1-1 وديا تامر الحبال: منتدى الأعمال المصري الصربي فرصة لتعزيز التعاون بين البلدين تشييع جثمان شذى نجم بطلة السباحة بنادي طنطا الكشف على 57620 مواطنا بالقليوبية خلال 48 قافلة طبية مجانية وزير العمل يُقرر وقف نشاط شركة إلحاق عمالة لمخالفتها ”القانون”

ذوي الأرحام وحقوقهم.. موضوع خطبة غدا الجمعة بالمحافظات

خطبة الجمعة - موقع وزارة الأوقاف
خطبة الجمعة - موقع وزارة الأوقاف

أعلنت وزارة الأوقاف، موضوع خطبة غدا الجمعة 16 سبتمبر 2022م والذي يأتي حول ذوي الأرحام وحقوقهم.

وفي بيان صدر في وقت سابق، أكد محمد مختار جمعة وزير الأوقاف أن حقوق ذوي الأرحام حقوق أصيلة في الإسلام، وأن الحفاظ عليها يسهم في تماسك بناء المجتمع، فمن وصل الرحم وأدى حقوقها وصله الله، ومن قطعها باء بإثم عظيم.

اقرأ أيضا: بدء المرحلة الثانية من تنسيق القبول بجامعة الأزهر.. اعرف الخطوات
واستند الوزير في حديثه إلى الحديث القدسي، حيث يقول رب العزة (عز وجل): "أنا الرَّحمنُ خلَقْتُ الرَّحِمَ وشقَقْتُ لها اسمًا مِن اسمي فمَن وصَلها وصَلْتُه ومَن قطَعها بَتَتُّه"، والواصل الحقيقي ليس من يكافئ على الوصل فحسب فيصل من وصله فقط، بل الواصل الحقيقي هو من يصل من قطعه، حيث يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم): "ليس الواصلُ بالمكافئ ولكنَّ الواصِلَ الذي إذا انقطعتْ رحمُه وصلَها".


وتابع: أوصانا القرآن الكريم وصاية عظيمة بذوي أرحامنا، حيث يقول الحق سبحانه: "‌وَإِذَا ‌حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُولُو الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينُ فَارْزُقُوهُمْ مِنْهُ وَقُولُوا لَهُمْ قَوْلًا مَعْرُوفًا"، ويقول نبينا (صلى الله عليه وسلم): "َمَنْ كَانَ يُؤْمِنُ باللهِ وَاليَوْمِ الآخِرِ فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ"، ويقول (صلى الله عليه وسلم): "إِنَّ اللَّهَ خَلَقَ الْخَلْقَ حَتَّى إِذَا فَرَغَ مِنْهُمْ قَامَتْ الرَّحِمُ فَقَالَتْ: هَذَا مَقَامُ الْعَائِذِ مِنْ الْقَطِيعَةِ، قَالَ: نَعَمْ، أَمَا تَرْضَيْنَ أَنْ أَصِلَ مَنْ وَصَلَكِ، وَأَقْطَعَ مَنْ قَطَعَكِ؟ قَالَتْ: بَلَى، قَالَ: فَذَاكِ لَكِ".


ومن وصل واستجاب لأمر الله ورسوله ربح الدارين، ومن قطع وأدبر خسر خسرانًا مبينًا، حيث يقول نبينا (صلى الله عليه وسلم): "مَنْ سَرَّهُ أَنْ يُبْسَطَ لَهُ فِي رِزْقِهِ، أَوْ يُنْسَأَ لَهُ فِي أَثَرِهِ؛ فَلْيَصِلْ رَحِمَهُ"، ويقول (صلى الله عليه وسلم): "وَكُلُّ رحِمٍ آتيةٌ يَوْمَ القِيَامَةِ أَمَامَ صَاحِبها تَشْهَدُ لَهُ بِصِلةٍ إن كان وصَلَها، وعليه بقطيعةٍ إن كان قطَعَها".