جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الخميس 1 ديسمبر 2022 10:23 مـ 8 جمادى أول 1444 هـ

دفاع المتهم بقتل فتاة الزقازيق لهيئة المحكمة: ما من محب يسعى إلى القتل

سلمي بهجت
سلمي بهجت

طلب دفاع إسلام محمد المتهم بقتل المجني عليها سلمي بهجت فتاة الزقازيق، من هيئة المحكمة، بمعاقبة المتهم على قيد القضية بالضرب الذي أفضي إلى الموت وليس القتل مع سبق الإصرار والترصد، لأن المتهم كان يقصد بهذه الطعنات تخويفها وإرعابها لأن ما من محب يسعي إلى القتل.

وأضاف دفاع المتهم إسلام محمد، أن المتهم كان يحب المجني عليها سلمي بهجت والطعنات التي سددها لها كان يتمني منها فقط أن تطاوعه حتي في الحديث أو أن تجبر بخاطره ومن هنا فإن نية القتل منتفية.

والتمس دفاع المتهم من هيئة المحكمة إعادة فحص المتهم إسلام محمد واعتبار الواقعة ضرب أفضي إلى موت واستعمال الرأفة معه.

وكان النائب العام أمر في شهر أغسطس الماضي بإحالة المتهم إسلام محمد إلى محكمة الجنايات المختصة؛ لمعاقبته فيما تتهمه النيابة العامة به من قتله المجني عليها/ سلمى بهجت عمدًا مع سبق الإصرار والترصد، حيث بيَّت النية وعقد العزم المصمم على إزهاق روحها بعد رفضها وذويها خطبتها له؛ لشذوذ أفكاره، وسوء سلوكه، وانقطاعها عن التواصل معه لذلك، إذ توعدها وبعضًا من ذويها بقتلها إذا ما استمر رفضهم، ولتجاهلهم تهديداته وحظرهم تواصله معهم بأي وسيلة احتال على إحدى صديقاتها حتى علم منها موعد لقائها بها بعقار بالزقازيق، فاختاره ميقاتًا لقتلها، ويومئذ سبقها إلى العقار واشترى سكينًا من حانوت جواره سلاحًا لجريمته، وقبع متربصًا لها بمدخل العقار حتى قدومها، فانهال عليها طعنًا بالسكين قاصدًا إزهاق روحها، حتى أسقطها صريعةً محدثًا بها الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية، والتي أودت بحياتها.

وكانت النيابة العامة قد أقامت الدليل قبل المتهم -في ثمانٍ وأربعين ساعة من ارتكابه الواقعة حتى إحالته للمحاكمة- من شهادة خمسة عشر شاهدًا، وما ثبت بتقارير توقيع الصفة التشريحية على جثمان المجني عليها، وفحص هواتف المتهم والمجني عليها وصديقتها، وما تبين بها من أدلة رقمية دالة على ارتكاب المتهم الجريمة وإسنادها إليه، فضلًا عن إقراره تفصيلًا خلال استجوابه في تحقيقات النيابة العامة بكافة ملابسات جريمته، واعترافه بها أمام المحكمة المختصة بالنظر في أمر مدِّ حبسه.

اقرأ أيضا: الأول قتيل والثاني ينتظره عشماوي.. فتنة الزوجات تكتب حلقة جديدة لجرائم «قابيل وهابيل»