جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الأحد 27 نوفمبر 2022 01:10 مـ 4 جمادى أول 1444 هـ

«شق رأسها وأحرق جثتها».. حكاية مدمن تخلص من ”أم العيال” في حلوان

الضحية
الضحية

سلك زوج طريق الشيطان ووضع مخططا للخلاص من زوجته معللا ذلك بكثرة صراخها ووجود خلافات زوجية كثيرة بينهم، ووسط ظلام الليل الدامس تعدى على زوجته بسلاح أبيض وأصابها بجرح غائر أشبه بشق رأسها نصفين، وأحرق جثتها لإخفاء معالمها ظنا منه أنه الطريق للهروب من جريمته.

حياة زوجية اعتيادية عاشتها "هند" رفقة زوجها الثاني مثلهما مثل أي زوجين تأمل توفير حياة أفضل لأبناها بعد انفصالها عن زوجها الأول وزواجها من الثاني بعد إلحاح شديد منه، وخداعه لها باسم الحب.


وبعد مرور 60 يوما على الزفاف سرعان ما توترت العلاقة بين الزوجين ودبت الخلافات بين الزوجين، واستمرت المشادات والمشاجرات بين الزوج والزوجة المجني عليها، وبسبب رفض أسرتها زواجهم لتعاطي الزوج المواد المخدرة وسوء سمعته بين أهالي المنطقة، ومع تعلقها به تخلت أسرتها عنها عدا شقيقته "أميرة"، واضطرت الزوجة تحمل نتيجة اختيارها طوال 10 أشهر.

وسط كتمان الزوجة نشبت بينهم مشاجرة تطورت إلى قيامه بالتعدي عليها بالضرب بـ سلاح أبيض تزامنا مع حضور نجل الضحية "سيف" الذي شاهد والدته تحترق أمام عينيه عقب عودته إلى المنزل بعد طلب الزوج منه شراء كرت شحن للاتصال بصديقه.


وعقب انتهاء الزوج من جريمته جلس بجانب جثمان الزوجة يفكر مع شيطانه كيف يتخلص من الزوجة الضحية، والهروب من جريمته خشية افتضاح أمره، وخطرت في باله فكرة حرق جثمان الزوجة لإخفاء ملامح وجهها وملامحها تماما، ووضع الجثة وقام بسكب البنزين عليها ثم أشعل النيران في جثتها للهروب من فعلته، ثم تركها وجلس يحتسي الشاي على مقهى بالمنطقة كأن شيئا لم يكن.

جرى نقل الضحية إلى المستشفي لإسعافها ولكنها لفظت أنفاسها بعد ساعات من نقلها لسوء حالتها الصحية وخطورة جرحها الغائر.

اقرأ أيضا: ضبط 3 طلاب تحرشوا بطالبات أمام مدرسة في إمبابة

وقالت "أميرة" خلال حديثها مع "الطريق"، أنها حذرت شقيقتها كثيرا من زوجها، ولكن الضحية كانت تسعى للحفاظ على زواجها الثانى حتى لا يفشل كالسابق محاولة مساعدته في البعد عن المواد المخدرة، الزوج الذي ادعى وفاتها نتيجة اشتعال أنبوبة البوتاجاز أثناء أعدادها الطعام.

وأوضحت شقيقة الضحية كذب المتهم قائلة: "يوم الواقعة معملتش أكل كانوا طالبين كشري من محل"، وأضافت أن آخر كلمات شقيقتها كانت الاعتناء بأطفالها وتوفير حياة أفضل لهم.

في 26 من الشهر الماضي تلقى قسم شرطة حلوان، أخطارًا من احدى المستشفيات يفيد وصول سيدة مصابة بحروق شديدة، وبجسدها أثار اعتداء بسلاح أبيض ووفاتها داخل احدى المستشفيات بمنطقة العاشر من رمضان.

وعلى الفور انتقلت قوة من رجال المباحث إلى محل الواقعة، وبسؤال زوجها أنكر معرفته بالواقعة، وأقر بوفاتها إثر اشتعال أنبوبة بوتاجاز بها أثناء إعدادها الطعام.

وبعمل التحريات تبين نشوب خلافات في الآونة الأخيرة بين المتوفية وزوجها ووجود احتمالية وجود شبهة جنائية.

ألقت أجهزة الأمن القبض على الزوج وبمواجهته وتضييق الخناق عليه اعترف بارتكابه الواقعة لكثرة الخلافات بينهم، وتم تحرير المحضر اللازم بالواقعة، وأخطرت النيابة العامة لمباشرة التحقيقات.

اقرأ أيضا: ضبط 3 طلاب تحرشوا بطالبات أمام مدرسة في إمبابة

المتهم