جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الجمعة 27 يناير 2023 01:28 مـ 6 رجب 1444 هـ

أريد خطبتها في فترة العدة وهى حامل.. «الإفتاء» ترد

ورد سؤال لدار الإفتاء من أحد المتابعين، يتسائل حول مدى جواز خطبة المرأة وهى في عدتها وحامل، وما هو الوقت الصحيح للزواج؟
وجاوبت دار الإفتاء عن السؤال الوارد، أنه في حالة كانت المرأة في شهور العدة لا يجوز لا أي شخص أن يتزوجها؛ لأنه ما زالت في وقت يسمح للزوج أن يردها إلى عصمته؛ لقوله عليه الصلاة والسلام: "لَا يَحِلُّ لِامْرِئٍ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ أَنْ يَسْقِيَ مَاءَهُ زَرْعَ غَيْرِهِ" رواه أبو داود في "سننه"؛ لما في ذلك من إهدارٍ لحق الغير، وإفضاءٍ إلى اختلاط الأنساب.


وأضافت الإفتاء، أنه لا يجوز شرعًا خطبة المعتدة "أي المرأة التي ما زالت في شهور العدة"، ولا شبكتها لأنها ما زالت في عدتها شرعًا، فنهى الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وسلّم، من خطبة الأخ لـ أخيه، لذلك من باب أولى لا يجوز الإقدام على خطبة المطلقة التي لا تزال في عدتها؛ لوجود الحمل كما ورد بالسؤال.

ويمكن خطبتها بعد انتهاء العدة ووضع الحمل، كما يجوز بعد ذلك العقد عليها؛ حيث لا مانع شرعًا من ذلك، وممَّا ذُكِر يُعْلَم الجواب إذا كان الحال كما ورد بالسؤال.

هل التعدي على الأراضي الزراعية بالبناء حرام؟.. الإفتاء تجيب

لا يعرفه الكثير.. هذا هو أفضل وقت للدعاء يوم الجمعة