الإثنين 4 مارس 2024 07:11 صـ 23 شعبان 1445 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
أسامة كمال في رسالة لـ ضمير العالم: أنقذوا أطفال غزة من الموت جوعًا.. هذه جريمة حرب دموع وكيل النيابة نزلت وبنتي لم تنتحر.. أول تعليق من والدة نيرة صلاح طالبة العريش ”النيابة العامة” تأمر بحبس المتهمين في واقعة وفاة طالبة العريش مساعد وزير التموين يكشف موقف أسعار السلع قبل رمضان ”زراعة الشيوخ”: سعر كيلو اللحم القائم سيصل لـ130 جنيه وسعر وصوله للمواطنين بين 200 إلى 250 جنيها «القاهرة الإخبارية»: انتقادات داخل المجلس الحربي لشرط ”نتنياهو” الحصول على قائمة المحتجزين لدى حماس تعديل مواعيد النقل العام في القاهرة خلال شهر رمضان لا تحط النسور إلا على القمم.. داغر داخل تحدي العمل «القاهرة الإخبارية»: 12 شهيدًا و42 جريحًا بقصف طيران الاحتلال لمنزل في النصيرات وسط قطاع غزة نتائج مبشرة لنجاح منظومة التطوير الشامل لقطاع الغزل والنسيج.. إنفوجراف تبدأ من 2000 جنيه.. أحمد موسى يعلن توقعات زيادة أسعار أردب القمح هذا العام قصور الثقافة تواصل أنشطتها المكثفة ضمن مبادرة ”أنت الحياة” بالأقصر

روماني حكيم: يجب توفير فرص العمل اللائقة للشباب المصري للحفاظ على الكفاءات الناجحة

روماني حكيم
روماني حكيم

قال رئيس مجلس إدارة شركة بينتشي للطاقة الشمسية، روماني حكيم، إن هروب الكفاءات المصرية، من الشباب أو أصحاب الخبرة، للبحث عن عمل خارج مصر، يعد من التحديات الكبيرة التي تواجه الاقتصاد المصري، والتي لا يلتفت إليها الكثير.

وأضاف في تصريحات صحفية اليوم، أن الشباب المصري، والعقول المصرية، من الأكفأ على مستوى العالم، مشيرا إلى أن العديد من المشروعات الكبرى في الدول المتدقمة، تم تنفيذها بعقول وأيادٍ مصرية.

وأوضح روماني حكيم، أن الدولة، والقطاع الخاص المصري، يعملون بشكل مستمر على توفير برامج تدريب للشباب في مختلف القطاعات لصقل مهاراتهم، وتهيئتهم لسوق العمل، وتدريبهم على أحدث وسائل التكنولوجيا المطلوبة في سوق العمل، إلا أن التحديات الاقتصادية التي تمر بها مصر، تسببت في هجرة العقول المصرية للخارج، للبحث عن وظائف بمقابل أفضل من الذي يقدم لهم في السوق المحلية، مشيرا إلى أن أحد أبرز العوامل التي أدت إلى زيادة العقول المصرية المهاجرة، هو ضعف المرتبات، واستمرار انخفاض قيمة الجنيه أمام الدولار.

وأوضح روماني، أن المصنعين والمستثمرين، لديهم تخوفات كبيرة من هجرة الكفاءات المصرية، والعمالة الفنية الماهرة، التي تبحث دائما عن رواتب أفضل في ظل التضخم الذي يعاني منه الاقتصاد المصري، وانخفاض الجنيه أمام الدولار.

شرح روماني تخوفات المصنعين، التي قال فيها: "العامل الذي كان يحصل على مرتب 5 آلاف جنيه، في عام 2021، من حقه أن يحصل الآن على نحو 25 ألف جنيه، وهذا نظير انخفاض الجنيه أمام الدولار وارتفاع التضخم".

وأضاف: "هذا بغض النظر عن سنوات الخبرة التي تضيف رصيدا إلى الموظف في راتبه، لكن المصنعين ليس لديهم المقدرة على تطبيق هذه الزيادات الكبيرة في الأجور، خاصة وأن إيرادات المصانع لم تتغير رغم انخفاض العملة".

لفت روماني إلى أن الكفاءات المصرية حاليا، تبحث عن دخل بالدولار، وهذا لأن العملة الخضراء هي الأكثر استقرارا على مستوى العالم، وإذا لم يحصل العامل على دخل دولاري في مصر، يبدأ في البحث عن فرص في دول الخليج.

وأشار رئيس مجلس إدارة شركة بينتشي للطاقة الشمسية، إلى أن هجرة الكفاءات المصرية، له انعكاس سلبي مباشر على الاقتصاد الوطني، خاصة أن هذه العقول تعد العمود الفقري الرئيسي لعملية الإنتاج والتصنيع المحلي، متسائلا: "كيف يمكن لنا زيادة الإنتاج وتعميق التصنيع في ظل هجرة هذه الكفاءات؟".

وشدد روماني حكيم، على أن معالجة التحديات الاقتصادية التي تمر بها مصر، وتوفير فرص عمل لائقة للشباب المصري بأجر مجزي، عوامل تسهم في الحفاظ على هذه الكفاءات، ليستفيد منها الاقتصاد الوطني، مطالبا الحكومة بالتعاون مع القطاع الخاص بشكل أكبر، لإيجاد حل جذري وفوري لمشكلة هجرة الكفاءات المصرية.