الطريق
الأحد 14 يوليو 2024 01:07 مـ 8 محرّم 1446 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب

عماد خلاف يكتب.. ”سيد قشطة” رائد الكوميديا المرتجلة

الكوميديا في مصر لها تاريخ طويل وممتد، حيث ظهرت مع بداية القرن الماضي في عام 1907، ومن قبلها، عندما كون عزيز عيد أول فرقة كوميدية في القاهرة، بشكلها المعروف، ومن قبلها كان يقوم مجموعة من الكوميديان من أمثال أحمد فهيم الفار، وكامل الأصلي، وسيد قشطة الذي أشتهر بإلقائه النكتة وغناء المونولوجات الفكاهية قبل إسماعيل يس ومحمود شكوكو، الذي اعتمد علي بدانته وقسمات وجهة الطفولية، بالإضافة إلي السخرية من الأوضاع الاجتماعية التي كانت تظهر في ذلك الوقت.

لا توجد معلومات كافية عن الكوميديان سيد قشطة سوي القليل منها جدا، ولم يذكر فيها العام الذي ولد فيه أو وفاته، أو المكان الذي ولد فيه، رغم أنه سجل لإحدي الشركات الأسطونات 154 دورا انتقد فيها الأوضاع التي كانت سائده في القرن الماضي.

سيد قشطة نشأ في بيئة شعبية واشتهر منذ طفولته بسرعة البديهة وخفة الدم مما ساعده بعد ذلك لكي يكون واحداً من أبرز فناني الكوميديا الارتجالية في فن المنولوج الفكاهي.

ترك سيد قشطة دراسته الابتدائية لتركيزه علي مشاهدة الملاهي وألعاب الحواة تعرف علي نجمي الكوميديا كامل الأصلي وأحمد فهيم الفار، وهما من رواد الكوميديا المرتجلة في مصر، التحق سيد قشطة بيتاترو الفار والأصلي بالسيدة زينب في القاهرة، ليؤدي أدوارا مضحكة أشهرها الدور الذي ابتكره عن إسكافي وزوجته.

تميز سيد قشطة بزيه المضحك الذي كان يثير ضحك الجمهور إلي جانب بدانته وقسمات وجهه الطفولية التي كان يستغلها في حركاته وإيماءاته بالإضافة إلي حضوره وسرعة بديهته في إلقاء النكتة.

عمل سيد قشطة لمدة تزيد علي 40 عاما في مختلف الفرق المسرحية أغلبها فرق صغيرة مثل فرقة علي حمدي وميخائيل جرجس وكذلك الفرق المتجولة الشعبية، وتنوعت أدوار سيد قشطة ما بين التقاليع البلدية، التي كان يقدمها في ليالي الأفراح والأعياد، وكوميديا التياترات والقوافي المضحكة والأدوار القصيرة والفصول الكبيرة التي كان يمثلها في المسارح والأفراح.

وقد سجلت إحدي شركات الأسطونات 154 دوراً له تشمل علي قواف عن جميع الطبقات والفئات الاجتماعية للشعب مثل الخواجات، والأفندية والمشايخ والمدرسين والتلاميذ والحرفيين والخدم والباعة الجائلين.

وكانت تتميز هذه القوافي بالنقد الاجتماعي لهذه نكاته وهذا الأسلوب اتبعه فيما بعض بعض ممن اشتهروا بإلقاء النكتة وغناء المونولوجات الفكاهية، مثل إسماعيل يس ومحمود شكوكو، وظل سيد قشطة يقدم من خلال الإذاعة المصرية بعد افتتاحها بعض الوصلات المضحكة حتي توقف في مطلع الأربعينات.