الأحد 24 يناير 2021 06:20 مـ 10 جمادى آخر 1442هـ
جريدة الطريق
  • WE

رئيس التحرير محمد عبد الجليل

الطريق الإسلامي

هل المتوفي بفيروس كورونا شهيد؟.. ”الأزهر للفتوى” يجيب

هل المتوفي بكورونا شهيد
هل المتوفي بكورونا شهيد

قال مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، إن من مات متأثرا بفيروس كورونا فإنَّا نحتسبه عند الله شهيدًا، وله أجر شهداء الآخرة، مشيرًا إلى أن الشهداء نوعان: شهيد الدنيا والآخرة، وشهيد الآخرة، الأول هو من مات في قتال أعداء الدين والوطن، وحكم هذا الشهيد أنه لا يُغسَّل ولا يُصلَّى عليه؛ بل يدفن على حالته، والثاني يُغسَّل ويُكفَّن ويُصلَّى عليه صلاة الجنازة، ولا يُشترط المسجد لصحّة صلاة الجِنازة، وتجوز صلاتُها فى المشافي، وفى الخلاء، وعلى المقابر، مثل مريض فيروس كورونا.

واستدل مركز الأزهر للفتوى بقول سيدنا رسول الله ﷺ: «الشُّهَداءُ خمسةٌ: المَطعونُ، والمَبطونُ، والغَريقُ، وصاحبُ الهدمِ، والشهيدُ فى سبيلِ اللهِ» [مُتفق عليه]، والمطعون أي الذى أصابه داء الطاعون، ومثله كل من مات جراء الوباء.

اقرأ أيضًا: الإفتاء: يجوز التعارف عبر الإنترنت.. وهذا حكم الزواج الإلكتروني

وتابع: لقوله ﷺ: «ما تعدُّونَ الشَّهيدَ فيكُم؟» قالوا: يا رسولَ اللَّهِ، مَن قُتِلَ فى سبيلِ اللَّهِ فَهوَ شَهيدٌ، قالَ: «إنَّ شُهَداءَ أمَّتى إذًا لقليلٌ»، قالوا: فمَن هم يا رسولَ اللَّهِ؟ قالَ: «مَن قُتِلَ فى سبيلِ اللَّهِ فَهوَ شَهيدٌ، ومن ماتَ فى سبيلِ اللَّهِ فَهوَ شَهيدٌ، ومَن ماتَ فى الطَّاعونِ فَهوَ شَهيدٌ، ومَن ماتَ فى البَطنِ فَهوَ شَهيدٌ»، وزَادَ فى روايةٍ «والغَرِقُ شهيدٌ». [صحيح مسلم]

واستدل مركز الأزهر أيضًا بقول الرسول ﷺ: « فَلَيْسَ مِنْ عَبْدٍ يَقَعُ الطَّاعُونُ، فَيَمْكُثُ فِى بَلَدِهِ صَابِرًا، يَعْلَمُ أَنَّهُ لَنْ يُصِيبَهُ إِلَّا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَهُ، إِلَّا كَانَ لَهُ مِثْلُ أَجْرِ الشَّهِيدِ». [صحيح البخاري]، فمَن مات بفيروس كورونا داخل فى حكم من مات بالطاعون، وقد عَرَّف ابن منظور فى (لسان العرب) الطَّاعون بأنه: «الْمَرَضُ الْعَامُّ وَالْوَبَاءُ الَّذِى يَفْسُدُ لَهُ الْهَوَاءُ فَتَفْسُدُ لَهُ الأَمْزِجَةُ وَالأَبْدَانُ».

فيروس كورونا شهداء كورونا مركز الازهر للفتوى الأزهر الشريف هل المتوفي بكورونا شهيد