جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الثلاثاء 6 ديسمبر 2022 05:18 صـ 13 جمادى أول 1444 هـ

«أحلام ورقة التوت».. صور شعرية بسيطة وعميقة في آن واحد

غلاف الديوان
غلاف الديوان

صدر حديثًا عن المجلس الأعلى للثقافة، بأمانة الدكتور هشام عزمي، ضمن سلسلة الكتاب الأول التابعة للإدارة المركزية للشعب واللجان الثقافية، برئاسة الكاتب محمد عبد الحافظ ناصف، ديوان شعري جديد بعنوان "أحلام ورقة التوت" للشاعر خالد محمد الشحات.

وقال الكاتب الروائي والناقد الأدبي خليل الجيزاوي، إن ديوان (أحلام ورقة التوت) جاء في ست وثلاثين قصيدة من شعر العامية المصرية، وقد تناول الشاعر الكثير من القضايا الفكرية والفلسفية والسياسية والاجتماعية التي حاول طرحها في الديوان.

وأضاف، جاءت القضايا مزيجًا من الشخصي والعام، الذاتي والوطني، وفي بعض القصائد نرى تغلب الهمّ الذاتي على الهمّ الوطني والقومي، وتراوحت اللغة بين المجازية والرمزية، وإن كثرت اللغة المجازية في الصور الشعرية نتيجة تأجج عواطف الشاعر وثورة الشباب الجامحة.

وأشار إلى أن قصائد الديوان تميزت بالعمق والبساطة معًا وضح في القصائد التي حاول أن يرسمَ صوره الشعرية فيها ويَبُثّها عبر مفردات لغوية وتراكيب شعرية مُكثّفة جاءت تعبيرًا عن الهمّ الإنساني الذي يُؤرّقُ الشاعر كواحدٍ من شباب هذا الجيل. تجربة الشاعر واعدة، وقصائد الديوان تؤكد أنه يمتلك أدوات كتابة قصيدة العامية بدربة جيدة متميزة؛ لأنه استطاع توظيف لغته البسيطة؛ ليعبرَ عن همومه الذاتية وهموم المجتمع الذي يعيش فيه وهو يرصد ظواهره السلبية وينتقدها.

بينما قال الكاتب عبده الزراع، إن قصائد الديوان تتراوح بين المتوسطة والقصيرة المكثفة؛ حيث يتبدى لنا من خلال قراءاتنا للديوان أن الشاعر يمتلك موهبة وطاقة شعرية متدفقة، ولكن يغلب عليها الغنائية بشكل لافت، وبعض القصائد كتبت على شكل أغنية، فهو شاعر مغنى بالأساس إن جاز لنا أن نسميه، كما يتضح من خلال قصائده أنه مهموم، يحمل هموم العالم على كتفيه، على الرغم من ذلك فإنه يحاول دائمًا أن يبتعد خارج دائرة الحزن، والضياع، والفشل، بل يحرص على اقتناص لحظات السعادة أو خلقها، والبحث الدؤوب عنها بين متاعب الحياة ودواماتها التي لا تنتهي، فهو يعيش على الأمل الذى سيأتي في القريب، والغد الذى يراه أكثر إشراقا وجمالا من اللحظة الآنية.

كما يبث الشاعر عبر قصائده بعض القيم الدينية والإنسانية والجمالية التي يجب أن نحافظ عليها ونعض عليها بالنواجذ، متجلية في صور شعرية بسيطة وعميقة في آن، ومستقاة من الواقع المعيش، ومن اليومي والحياتي.. علاوة على أن لغته الشعرية تنهل من الفصحى أو تقف على مشارفها، وبعيدة كل البعد عن الدونية والسوقية، فهى عامية راقية، وظف مفرداتها لخدمة مضمون القصيدة التي تصل إلى الهدف من أقصر الطرق، وهذا يدل على أنه شاعر يمتلك أدواته الفنية بمهارة.

يذكر أن السلسلة جاءت في إصدارها الثالث، ويرأس تحرير السلسلة الكاتب محمد ناصف رئس الإدارة المركزية للشعب و اللجان الثقافية، ويديرها كل من الدكتورة نعيمة عاشور والدكتور على الشيخ و سكرتارية تحرير سها صفوت.

اقرأ أيضا..«شاعر بلا معان».. أشعار عامية محملة بالهم الإنساني والعاطفي