جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الخميس 11 أغسطس 2022 04:14 مـ 14 محرّم 1444 هـ

هلع داخل إسرائيل.. تجدد القصف من غزة وهروب جماعي إلى الملاجئ

قصف صاروخي
قصف صاروخي

وثقت قناة العربية، لحظة هروب عدد من الإسرائيلين إلى الملاجئ بعد القصف الصاروخي الذي تعرضت له عاصمة الاحتلال تل أبيب من قبل المقاومة الفلسطينية، وحركة الجهاد الإسلامية.

وأظهر الفيديو ـ الذي يمكنك مشاهدته من هنا ـ الإسرائيليون، وهم في حالة هلغ وخوف يفرون إلى الملاجئ، في مشهد يعيد للذاكرة حالهم في كل مرة مع سماع صوت صواريخ المقاومة في فلسطين.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن مئات العائلات من المستوطنين بدأت في الفرار من مستوطنات غلاف غزة بسبب التوتر الأمني، في الوقت الذي سمع فيه صفارات الإنذار تدوي في عدد من مستوطنات غلاف غزة.

وحتى الآن اعترضت القبة الحديدة نحو 70 صاروخًا، بينم سقط 40 صاروخا داخل تل أبيب ولم يعلن حتى اللحظة عن الخسائر الناجمة عن القصف التي نفذته المقاومة، ولازال جاريا حتى اللحظة.

واستشهد 10 أشخاص من بينهم طفلة في السنة الخامسة من عمرها، بينما ارتفع عدد الإصابات إلى 56 شخصا، بينهم حالات حرجة حسبما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية.

وكانت مناطق في مدينة غزة، تعرضت لقطع التيار الكهربائي على إثر العدوان الإسرائيلي، حسبما نقلت قناة المملكة الأردنية.

وأصدرت الخارجية الفلسطينية، بيانًا أدانت فيه العدوان الإسرائيلي على غزة، وطالب بتحرك دولي عاجل لوقفه ولتوفير الحماية للفلسطينيين.

من جانبها أعربت الرئاسة الفلسطينية عن إدانتها الشديدة للعدوان على مدينة غزة، مشيرة إلى أن قوات الاحتلال تتحمل المسؤولية الكاملة عن التصعيد الناتج عنه.

وطالب فلسطين المجتمع الدولي بسرعة التدخل لوقف الانتهاكات المتتالية لإسرائيل على الشعب الفلسطيني، وتوفير الحماية اللازمة له.

وعصر اليوم أعلنت قوات الاحتلال الإسرائيلي تنفيذ عملية عسكرية أسفرت عن مصرع القيادي في حركة الجهاد الإسلامية "تيسير الجعبري" والذي نجا مرتين سابقتين من محاولة اغتيال أشرف على تنفيذها الكيان الصهيوني في عام 2012، وأخرى في عام 2014.

وشددت الحركة في أول تعليق لها على القصف على أن جميع الأماكن في تل أبيب باتت هدفا مشروعات لقوات سرايا القدس (الجناح العسكري لها) مشيرة إلى أنه لا توجد خطوط حمراء لديها، وسيكون الرد على إسرائيل مؤلمًا.

اقرأ أيضا|قيادي في «فتح» لـ الطريق: «رد المقاومة على الاحتلال سيكون مؤلمًا»

noadsf