جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الخميس 11 أغسطس 2022 05:09 مـ 14 محرّم 1444 هـ

100 صاروخ من غزة على تل أبيب وإسرائيل تفتح الملاجئ

قصف تل أبيب
قصف تل أبيب

أطلقت حركة الجهاد الإسلامي، اليوم نحو 100 صاروخ تجاه مدينة تل أبيب، صدت القبة الحديدة 70 منها، وسط رعب في عاصمة دولة الاحتلال رصدته وسائل الإعلام الدولية.

وبحسب روسيا اليوم، أعلنت بلدية تل أبيب فتح الملاجئ أمام المستوطنين بعد إطلاق النيران الكثيف من قبل "سرايا القدس" الجناح العكسري التابع لحركة الجهاد.

من جانبه، قال المبعوث الأممي إلى الشرق الأوسط، إن الأمم المتحدة تعمل مع كل الأطراف المعنية لتجنب المزيد من التصعيد في غزة.

الأمم المتحدة تطالب بالهدوء!

وقال المبعوث الأممي للشرق الأوسط، في بيان صحفي: "أشعر بقلق بالغ إزاء التصعيد في غزة بما في ذلك استهداف أحد قادة الجهاد الإسلامي".

وشدد على أن التصعيد في غزة خطير، داعيا جميع الأطراف إلى تجنب المزيد الصراع.

الرئاسة الفلسطينية تدين

وأصدرت الرئاسة الفلسطينية، بيانًا أعربت فيه عن إدانتها الشديدة للعدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، داعية المجتمع الدولي إلى التدخل لوقف الانتهاكات على الشعب الأعزل ومحملة إسرائيل المسؤولية الكاملة على التصعيد الذي ستشهده الساعات المقبلة.

أطفال ضحايا

من جانبها أعلنت وزارة الصحة الفسلطينية، ارتفاع عدد ضحايا قصف قوات الاحتلال الإسرائيلي لقطاع غزة إلى 55 إصابة، واستشهاد 10 أشخاص من بينهم طفلة في السنة الخامسة من عمرها، كانت ذاهبة إلى "درس"، بينما أصيب أكثر من امرأة بجروح بالغة.

وأوضحت الصحة أن طواقمها الطبية تستعد لاحتمالات التصعيد رغم فقدان العديد من الأدوية والمعدات، مؤكدة أن عدد من الجرحى مازالوا في غرف العناية المركزة وإصابات بعضهم حرجة.

وأعلن الاحتلال اغتيال القائد في حركة الجهاد الإسلامي "تيسيير الجعبري"، وذلك في قلب غزة قبل أن يركب سيارته، حيث توعدت الحركة بالرد الحاسم والسريع والثأر للشهداء.

الأردن يطالب بوقف العدوان

من جانبها أصدرت وزارة الخارجية الأردنية، اليوم بيانا، أكدت فيه أنه يجب وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة فورا ونطالب المجتمع الدولي بالتدخل لوقف التصعيد.

وشددت وزارة الخارجية الأردنية، على أن حل مشكلة قطاع غزة يكمن في إيجاد أفق سياسي حقيقي بالعودة للمفاوضات لتحقيق السلام العادل.

اقرأ أيضا| قيادي في «فتح» لـ الطريق: «رد المقاومة على الاحتلال سيكون مؤلمًا»

noadsf