جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الجمعة 2 ديسمبر 2022 11:00 مـ 9 جمادى أول 1444 هـ

«قانون التصالح» أبرزها.. وكيل «محلية النواب» يكشف التحديات التي تواجه اللواء هشام آمنة (حوار)

المهندس وفيق عزت
المهندس وفيق عزت

تستمر الدولة المصرية بكافة أجهزتها في السعي والعمل الجاد؛ لتحقيق المنشود من التنمية المستدامة التي تعكف الحكومة والقيادة السياسية على تنفيذها، والتي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي ضمن برنامجه الرئاسي، الذي هدفه التطوير وبناء الإنسان بحياة كريمة تليق به.

والتعديل الوزاري الذي قام به الرئيس عبد الفتاح السيسي بالتنسيق بين رئاسة مجلس الوزراء ومجلس النواب على إقراره، كان أمرا حتميا ولازما؛ من أجل ضخ دماء جديدة في الوزارات لخدمة الشعب المصري والصالح العام، ومن ثم يأتي دور المحافظات وحركة تغييرها المستقبلية.

وفي هذا السياق أجرى الطريق حوارا مهما مع وكيل لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب المهندس وفيق عزت؛ للحديث حول مستجدات الملف وأبرز القضايا والتحديات لوزير التنمية المحلية الجديد اللواء هشام آمنة، وإليكم نص الحوار..

في البداية ما هو رأيك في التعديل الوزاري الجديد؟

اختيارات موفقة من قبل الرئيس السيسي ونتمنى لكل وزير التوفيق في الملف المنوط بكل وزير، خاصة وأن هناك تحديات صعبة (محلية ودولية) تواجه الدولة عامة وعلى رأسها الأزمة الروسية – الأوكرانية والأوبئة التي ضربت العالم وعلى رأسها وباء فيروس كورونا (كوفيد-19).

ماذا تقول في تعيين اللواء هشام آمنة في التنمية المحلية؟

اللواء آمنة كان محافظا متميزا في البحيرة قبل تولي الوزارة، ومشهود له بالكفاءة في العمل خاصة وأنه رجل تابع للمؤسسة العسكرية العريقة، وقادر على إنجاز العديد من الملفات التي ستواجهه الفترة المقبلة، والمحليات من أصعب الوزارات في الدولة لأنها الأقرب في خدمة المواطن بجانب التعليم والصحة.

هناك ملفات محددة ستكون على رأس أولويات الوزير؟

بالطبع هناك 3 ملفات قوية وعلى رأسها قانون التصالح في مخالفات البناء والعشوائيات وإزالة التعديات على أملاك الدولة، وملف الجهاز الإداري بالوزارة وتعيين رؤساء المدن والمراكز والوحدات المحلية، وملف فصل التعامل المواجهي بين الموظف ومتلقي الخدمة.

ماذا ينقص الوحدات المحلية حتى يستطعيون تقديم أفضل خدمة للمواطن؟

التدريب والتطوير في الذات والمهارات أهم احتياج لرفع أداء الموظف بالوحدات المحلية، وجهاز المحليات يحتوي على عدد كبير من العاملين في الدولة، ومتلقي الخدمة (المواطن) يحتاج سرعة في إنهاء خدمته وبالتالي السرعة تحتاج إلى موظف متميز وسريع.

ماذا عن حركة المحافظين المقبل وموعدها؟

بالطبع هناك حركة محافظين مقبلة ولكن نحن في لجنة الغدارة المحلية لم تصلنا أي معلومات أو أسماء رسمية حتى الآن بشأن التعديل، وننتظر الفترة المقبلة الأسماء التي سيتم طرحها من قبل القيادة السياسية، وبالتالي كافة الملفات سيتم مناقشتها بالتدريج مع الوزير بعد العودة للمجلس.

اقرأ أيضا: «الحقونا بنموت».. القصة الكاملة لحادث كنيسة أبو سيفين وموقف «تضامن النواب»