جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 08:13 صـ 9 ربيع أول 1444 هـ

«الزراعة»: توزيع تقاوي القمح على المزارعين نهاية أغسطس وبداية سبتمبر.. فيديو

محصول القمح
محصول القمح

كشف الدكتور محمد القرش، معاون وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، تفاصيل توزيع وزارة الزراعة لتقاوي القمح على المزارعين نهاية شهر أغسطس وبداية شهر سبتمبر، قائلًا إن جهود الدولة المصرية واضحة في قطاع التنمية الزراعية، إذ إن الوزارة حريصة على توفير مستلزمات المزارع والفلاح المصري، بتوفير التقاوي الخاصة بالمحاصيل الاستراتيجية المهمة، فضلًا عن أن محصول القمح من أهم هذه المحاصيل.

اقرأ أيضًا: متى أصبحت شيرين قادرة على الظهور للجمهور؟.. طبيبها يُجيب

وأضاف معاون وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، خلال اتصال هاتفي له في برنامج «اليوم»، الذي يعرض على قناة «دي إم سي» الفضائية مساء اليوم الثلاثاء، أنه يجرى تحقيق نسبة تغطية تصل لـ 100% من التقاوي المحلية، من خلال الإدارة المركزية لإنتاج التقاوي، أو الشركات المعتمدة لدى إدارة فحص واعتماد التقاوي، حيث إن ذلك يضمن جودة وسلامة الإنتاج الزراعي.

اقرأ أيضًا: البيئة: مبادرة «اتحضر للأخضر» تهدف لنشر الوعي ومواجهة تغير المناخ.. فيديو

وأوضح «القرش»، أن هناك تعدد كبير في الأصناف المتاحة من محصول القمح، مبينًا أنهم حريصون على عمل خريطة صنفية كل عام وفقًا للظروف الجوية وحالات الإصابات والفطريات والآفات الموجودة، لضمان أعلى إنتاجية للفلاح المصري، وفي نفس الوقت أقل تكاليف ممكن يتحملها المزارع المصري، إذ إن ذلك كله يتم من خلال جهود بحثية كبيرة لكي يتم عمل توزيعة على الخريطة الخاصة بالمحافظات المصرية.

اقرأ أيضًا: الفائزة بجائزة المعلم العالمي تروي حكايتها مع تكنولوجيا التعليم الإلكتروني.. فيديو

وناشد الدكتور محمد، الفلاحين والمزارعين بالالتزام بالخريطة الصنفية التي تقرها وزارة الزراعة، إذ إن ذلك عمل بحثي كبير وبه دراسات كثيرة وهي التي تحدد هذه الخريطة، بجانب أن وزارة الزراعة تنسق مع وزارة التموين والتجارة الداخلية لوضع أسعار تحفيزية للفلاحين، لتشجيعهم على زراعة القمح، مضيفًا أنه كلما تم استخدام التقاوي الجيدة والمعتمدة، رفع ذلك من إنتاجية الأرض.

وبين أن هناك مجموعة من المحاصيل مثل البجر، والسكر، وقصب السكر، والقمح، وفول الصويا وعباد الشمس تم أضافتهم في الزراعات التعاقدية، مبينًا أنه يجرى تطبيق الزراعة التعاقدية في المحاصيل الاستراتيجية، أو التي لها أهمية نسبية لتوفير احتياجات المواطن المصري، مؤكدًا استمرار الدولة في التوسع في الزراعة التعاقدية.