جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الجمعة 2 ديسمبر 2022 10:04 مـ 9 جمادى أول 1444 هـ

البنك الدولي: الاقتصاد العالمي سيتأثر بالركود التضخمي لبعض الوقت

دايفد مالباس
دايفد مالباس

قال رئيس البنك الدولي ديفيد مالباس إن "يكافح بنك الاحتياطي الفيدرالي ، بينما يزيد أسعار الفائدة، بصعوبة بالغة الخلاف داخل النظام العالمي وتحقق هذا التراجع في الطلب مع استمرار ارتفاعات أسعار الفائدة، لكنك لا تحصل على زيادات في العرض متناسبة، ويتعين أن ينصب تركيز البنوك المركزية على ذلك".

تابع مالباس أن الاقتصاد العالمي ربما يكون عالقاً في مستنقع ركود تضخمي لبعض الوقت ما لم تستطع الاقتصادات الكبرى زيادة الإنتاج بصورة هائلة.

أشار مالباس إلى أن صندوق النقد الدولي يعمل على إصدار توقعات جديدة و"ما يثير قلقي هو أن الأوضاع تدهورت عن تلك التوقعات المنخفضة فعلياً. يظهر أن الصين، في الربع الثاني، ربما حققت نمواً أقل من 3% على أساس سنوي جراء عمليات إغلاقها. بينما نترقب أوروبا، وهي تحاول شراء الغاز الطبيعي من كافة أنحاء العالم. لكن المنتجين لا يرتقون لمستوى الطلب ".

لفت مالباس خلال مقابلة يوم الجمعة مع برنامج "مراقبة" بتلفزيون بلومبرغ في الفترة التي سبقت خطاب رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول في "جاكسون هول" بولاية وايومنغ: " يصعب التخلص من الركود التضخمي".

وضع مالباس، كبير خبراء الاقتصاد السابق في شركة "بير ستيرنس أند كو" (Bear Stearns & Co)، الذي عمل في وزارة الخزانة في إدارتي الرئيسين الأميركيين السابقين دونالد ترمب ورونالد ريغان، البيئة الاقتصادية في الوقت الحالي في إطار تاريخي.

صرح باول بأن خفض التضخم لهدف 2% هو "التركيز المهيمن للبنك المركزي في الوقت الراهن" رغم أنه سيسفر عن ألم اقتصادي للمستهلكين والشركات.

قلص صندوق النقد الدولي الشهر الماضي توقعاته للنمو العالمي للسنتين الحالية والمقبلة، وحذر من أن الاقتصاد العالمي ربما يكون على شفا الدخول في ركود قريباً. قال صندوق النقد الدولي إن النمو الاقتصادي على مستوى العالم سيتباطأ إلى 3.2% العام الجاري على الأرجح ، وهو أقل من 3.6% توقعها الصندوق في أبريل الماضي و4.4% في يناير.