جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الجمعة 27 يناير 2023 09:53 صـ 6 رجب 1444 هـ

أستاذ اقتصاد: الفترة الحالية تشهد حالة من الركود التضخمي ينذر بالمخاطر

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

كشف الدكتور عمرو صالح، أستاذ الاقتصاد السياسي، ومستشار البند الدولي السابق، تفاصيل تأثير التقشف على تداعيات الأزمة الروسية الأوكرانية، مشيرًا إلى أن الأزمة بين الدولتين ما زالت توجه ضربات قاسمة لاقتصادات الدول الكبرى بما فيها طرفي الصراع، وبالتالي تفاقم الركود في الأرباح السنوية المقبلة يهدد وكالات المال العالمية.

اقرأ أيضًا: التموين تكشف عقوبة التلاعب والغش خلال فترة الأوكازيون.. فيديو

وأكد أستاذ الاقتصاد السياسي، خلال مداخلة هاتفية في "النشرة الإخبارية"، المذاعة عبر قناة إكسترا نيوز الفضائية، أن الفترة الحالية تشهد حالة من الركود التضخمي، وبالتالي التقرير الأخير الصادر عن صندوق النقد الدولي يؤكد على أن العالم يعيش فترة يحيطها المخاطر، فضًلا عن أن هذه الفترة بها حالة من عدم اليقين بانخفاض معدل الأزمة.

اقرأ أيضًا: هل ألقى قدماء المصريين الفتيات في النيل احتفالا بالأعياد؟.. التنمية الثقافية تجيب

وتابع "صالح": "الفترة الماضية تحدثنا خلال جائحة كورونا بأن العالم لا يعرف متى وأين ستنتهي هذه الأزمة، وبالتالي تأتي أزمة جديدة وتجدد حالة عدم اليقين على مستوى العالم، وهناك مشكلات أخرى سبقت هذه الأزمة تتمثل في أزمة كورونا قبل الأزمة الروسية الأوكرانية والتي ألقت بظلالها على العالم".

ولفت "عمرو" إلى أن هناك أيضًا أزمات هيكلية موجودة على مستوى، وبالتالي يوجد منها على سبيل المثال عدم قدرة الاقتصاديات الكبرى على صد الأزمات الاقتصادية، منوهًا إلى أن هذه الاقتصاديات تلجأ في الوقت الحالي للتقشف: "هذا الأمر فعليًا ليس في صالح الاقتصاد العالمي".