جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الأربعاء 5 أكتوبر 2022 04:31 صـ 10 ربيع أول 1444 هـ

«ارجعي احنا جنبك».. محاولات نشطاء فيس بوك لإنقاذ فتاة الدقهلية

فتاة الدقهلية المنتحرة
فتاة الدقهلية المنتحرة

قبل أيام عبرت فتاة عبر حسابها الشخصي على موقع التواصل فيس بوك، عن حزنها الشديد وأنها تعاني من حالة نفسية سيئة، فقد شاركت الفتاة منشورا يوم الأحد الماضي، فحواه: "بابا جابلي حاجة جميلة أوي، جابلي تروما"

تدعي هذه الفتاة رنا، تبلغ من العمر ٢٢عاماً، من محافظة الدقهلية، ويبدوا أنها كانت تعاني حالة نفسية شديدة السوء، وهي ما يعنيه مصطلح تروما، الذي نشرته الفتاة على حسابها الشخصي، فهو يعني حالة اضطراب ما بعد الصدمة.

بعدها بساعات شاركت الفتاة أيضاًً، منشور جديد فيه :"محدش حاسس أنا فيا إيه، غيري".

بعدها كتبت بنفسها منشور، قالت فيه :"أنا حزينة.. حزينة أوي إني وصلت للمرحه دي، وأنا بكتب الرسالة دي مش شايفة من كتر الدموع اللي بتنزل من قلبي مش عيني، انا تعبت تعبت أوي و استحملت كتير أوي بس أنا إنسانة عندي طاقه مش قادره استحمل كل ده لوحدي، أنا بس كنت محتاجه حد يطبطب عليا وياخدني في حضنه أنا عمري ما حسيت بحنية أم ولا أب ولا إخوات ولا أصحاب، أنا عايشة لوحدي حرفياً رغم وجود الناس دي حوليا أنا لوحدي والوحدة وحشة أوي ومُتعبة أوي أنا أتهلكت واتأذيت واتخذلت من أقرب ناس ليا وفي الآخر يتقالي معلش، محدش يكلف نفسه يفكر فيا ولا يفكر في إحساسي، أعيش ليه! أعيش لمين؟ أنا في الوقت ده كنت عاوزه بس اللي يحسسني إني أستاهل أتحب وإن حد يفضل معايا عشاني عشان بيحبني، أنا حاربت الناس كلها عشان أبقى كويسة وكل محاولاتي فاشلت، اتأكدو اني موصلتش لهنا بسهولة كده لا والله أنا عافرت عشان موصلش بس للأسف الحزن كان أقوى مني أتمنى ربنا يسامحني و يحاسبني على تعبي وقلة حيلتي مش على عدم إيماني به، حاجه أخيرا أنا كنت لوحدي ودلوقتي لوحدي، فأتمني محدش من أهلي يحضر جنازتي لأني ماشية زعلانة منهم كلهم ومش مسامحة في حق نفسي ابداً.

وأضافت: "إدعولي بالرحمة وافتكروني بالخير واتمني متنسيش زي م كنت منسيه وقولوا للشخص اللي ختم نهاية حياتي إنه كان أملي الوحيد وللأسف خذلني، عرفوه إني كنت بحبه عرفوه إني خلاص فارقت الدنيا دي، وأنا حزينه وزعلانة على نفسي
هيعرف بالصدفه إني مت زيه زي ناس كتير أوي كانت في حياتي حفلة تخرجي بعد بكراً هي مش حفلة تخرجي من الكلية بس ومن الحياة كلها، إدعولي ربنا يسامحني ومحدش يقولي ماتت كافرة لان الكُفر هو إني أفضل عايشة مأذية ومنسية ووحيدة".

بعدها قالت: "عامة أنا على حافة الانتحار".

اقرأ أيضاً: دراسة: المنشطات تصيب بالاكتئاب وتغير شكل الدماغ

بعد هذه الكلمات، لقت الفتاة حدفها، نتيجة تناولها قرص من حبة الغلة، للتخلص من حياتها، انتقلت على إثرها إلى المستشفى، في محاولة لإنقاذها، تبين أنها تعاني من حالة شديدة من الاكتئاب نتيجة معاملة أهلها لها، وذلك قبل تخرجها بيومين.

وتعاطى رواد مواقع التواصل الاجتماعي مع الأمر، حيث علق الكثير من المتابعين على حديثها، فقالت أسماء قطب:"جماعة حد يرن على أهلها عشان هي في المستشفى".

بينما علقت منى علي، قائلة:"أنا آسفة يا حبيبتي آسفة إني محستش بيكي إن شاء الله تقومي بالسلامة والله هنرجع أحسن من الأول ومش هسيبك ولا لحظة".

تفاعلت إيمان ناصر قائلة: "صدقيني مفيش حاجة تستاهل لكل دا ارجعي عن اللي أنتي بتعمليه هتندمي والله واحنا كلنا جمبك".

وأخيراً قال حساب باسم آية سلامة: "ربنا يرحمك ويسامحك ويعفو عنك ويجعلك من أهل الجنة".

اقرأ أيضاً: فيديو صادم.. ثعبان يتسلق فوق امرأة وهي نائمة في حقل زراعي