جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الجمعة 30 سبتمبر 2022 06:47 مـ 5 ربيع أول 1444 هـ

دراسة: المنشطات تصيب بالاكتئاب وتغير شكل الدماغ

أرشيفية
أرشيفية

وجدت دراسة بريطانية، أن استخدام مادة الجلوكوكورتيكويد المنشطة، يمكن أن يزيد من مخاطر الإصابة بمشاكل الصحة العقلية.

وكشفت الدراسة، أن المنشطات الموصوفة لها علاقة بزيادة خطر الإصابة بالاكتئاب والتعب، بالإضافة إلى مشاكل صحية أخرى.

ويستخدم الملايين من البريطانيين المنشطات لعلاج مجموعة من الحالات مثل التهاب المفاصل ومرض الانسداد الرئوي المزمن والأكزيما والربو بالإضافة إلى تثبيط جهاز المناعة لدى الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات المناعة الذاتية، بحسب نيوز ناو.

ووجدت دراسة أولى من نوعها أن القشرانيات السكرية، أحد أنواع الأدوية التي غالبًا ما تستخدم لعلاج أمراض المناعة الذاتية والتهابات الجلد، وقد تغير شكل وبنية دماغ المريض بشكل مادي، فضلاً عن احتمال زيادة خطر الإصابة بالأمراض العقلية.

مشاكل صحية
وتم ربط الاستخدام المطول للجلوكوكورتيكويدات الجهازية سابقًا بالآثار الجانبية المحتملة على المدى الطويل، ولكن لم يكن هناك سوى القليل من الأبحاث لإثبات وجود مثل هذا الارتباط.

اقرأ أيضاً: مشروبات شائعة تؤثر على صحة القلب

نظر علماء من جامعة ليدن في هولندا في كيفية تأثير الجلايكورتيكويدات الجهازية (التسريب أو الأقراص) والمستنشقة على الناس بمرور الوقت.

كيف يمكن أن تؤثر الأدوية على الدماغ؟
تعمل الأدوية عن طريق تثبيط الجهاز المناعي للشخص لمنع إطلاق المواد الكيميائية التي تستهدف وتهاجم أعضائه، ومن الأمثلة على هذه المواد الكيميائية ديكساميثازون وكورتيزون وبوديسونيد.

تم تسجيل ما يقرب من 800 مريض، غالبيتهم في الستينيات من العمر، والذين هم جزء من دراسة Biobank في المملكة المتحدة، في البحث مع باحثين مجهزين بصور التصوير بالرنين المغناطيسي لأدمغتهم بالإضافة إلى سجلات طبية واسعة النطاق.

تمت مقارنة أدمغة المرضى بأكثر من 24000 شخص آخر من نفس الصحة والعمر والديموغرافية لمعرفة أي اختلافات في المادة الرمادية والبيضاء.

ارتبط كل من استخدام الجلايكورتيكويد الجهازي والمستنشق بمواد بيضاء ورمادية مختلفة جسديًا، مع تورط الإعطاء الجهازي للأدوية بشكل أقوى.

قالت الدراسة، التي نُشرت في مجلة BMJ Open، إن الاستخدام الجهازي مرتبط بحجم أكبر للمادة الرمادية في بنية الذنب في الدماغ، بينما كان لدى المستخدمين المستنشقين حجم مادة رمادية أصغر في اللوزة.

يقول الباحثون إنهم غير قادرين على القول إن المنشطات تسبب تغيرات في الدماغ بسبب تصميم الدراسة، لكنهم يقولون إنه من المحتمل في ضوء البيانات الجديدة والتقارير السابقة.

ربط بين المنشطات والاكتئاب
تظهر البيانات من الدراسة أيضًا، أن الأشخاص الذين يتناولون المنشطات الجهازية هم أيضًا أكثر عرضة بنسبة 76 في المائة للإصابة بأعراض الاكتئاب و 90 في المائة أكثر عرضة للمعاناة من الخمول.

والأشخاص الذين يتناولون المنشطات الجهازية هم أيضًا أكثر عرضة بنسبة 84 في المائة للإبلاغ عن صراعهم مع عدم الاهتمام و 78 في المائة أكثر عرضة للإبلاغ عن الأرق.

ولم يتمكن الباحثون من التفريق بين الأشخاص الذين يتناولون الأقراص والحقن.

كما وجد أن الأشخاص الذين يتناولون المنشطات المستنشقة لديهم احتمالية أكبر بنسبة 35 في المائة للإبلاغ عن التعب أو الخمول وليس لديهم مخاطر أعلى للإصابة بأمراض أخرى.

في هذه الدراسة، أبلغ مستخدمو الجلوكوكورتيكويد عن تكرار أعلى للعديد من شكاوى الصحة العقلية، في حين أن أدائهم المعرفي لم يكن مختلفًا بشكل كبير".

ويعد ما سبق ناتج عن أكبر دراسة حتى الآن لتقييم العلاقة بين استخدام الجلوكورتيكويد وبنية الدماغ، وأول دراسة للتحقيق في هذه الارتباطات في مستخدمي الجلوكوكورتيكويد المستنشقين."

اقرأ أيضاً: بصورة فتاة إغريقية.. نشطاء التواصل الاجتماعي يكشفون عن تعرضهم للتحرش