جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الثلاثاء 31 يناير 2023 09:18 صـ 10 رجب 1444 هـ

«بسم الله.. الله أكبر».. حكاية أول أغنية لنصر أكتوبر لحنها بليغ وغناها عمال البوفيه

نصر أكتوبر: الأهرام
نصر أكتوبر: الأهرام

كشف الكاتب الصحفي والشاعر الغنائي محمد العسيري، كواليس أغنية «بسم الله.. الله أكبر بسم الله»، والتي تعتبر أول ما غناه المصريون بعد نجاح القوات المسلحة في عبور قناة السويس وتحطيم خط بارليف في حرب أكتوبر عام 1973، وتحوّلت إلى أيقونة معبرة عن النصر المجيد.

أوضح «العسيري» خلال لقائه مع الإذاعي محمد عبد العزيز بإذاعة صوت العرب ضمن حلقات «للنصر غنوا»، أنّ الملحن بليغ حمدي، انطلق إلى مبنى الإذاعة ومعه آلة العود الخاصة به بعد سماع بيان حرب السادس من أكتوبر، وكانت برفقته زوجته وردة الجزائرية، وأثناء سيره بالطريق اتصل بالشاعر عبد الرحيم منصور ليلحق به ليسهما في أغنية عن العبور.

مفاوضات على دخول مبنى الإذاعة

بيّن محمد العسيري، أنّه عندما وصل بليغ حمدي إلى مبنى الإذاعة دارت مفاوضات حول دخوله المبنى بسبب وجود تشديدات أمنية آنذاك، مبينًا أنّه في ذلك الوقت لم يكن بليغ يعلم ماذا سيلحن بالتحديد.

أردف الكاتب الصحفي والشاعر، أنّ الشاعر عبد الرحيم منصور جلس ليكتب كلمات أغنية نصر أكتوبر رفقة بليغ حمدي فنسى ماذا يكتب، ولمّا نظر إليه بليغ أدرك الموقف فقال له: «بسم الله أكتب»، وفجأة قال: «يا أخي أنت مشفتش وأنت جاي الزغاريد اللي في البلكونات والناس اللي عمالة تقول الله أكبر، كبّر».

مفتاح أغنية بسم الله

تابع «العسيري» أنّ بليغ حمدي أعطى لعبد الرحيم منصور مفتاح أغنية «بسم الله»، مشيرًا إلى أنّ الغنوة فيها شيئًا غريبًا، لأنّ بليغ لحنها بطريقة جماعية، بسبب الحالة التي كانت تسيطر عليه وقتها.

كشف الشاعر الغنائي، أنّ الأغنية غناها عمال البوفيه والأستديو وأفراد الأمن الذين كانوا متواجدين في ماسبيروا آنذاك، لعدم وجود «كورال» يكفي للأغنية، والمفاجأة أنّ الأداء كان في غاية الاحترافية، مشيرًا إلى أنّ «بسم الله» أول أغنية كتبت ونُفذت أثناء حرب أكتوبر في الإذاعة المصرية.

وأنا على الربابة بغني

استطرد محمد العسيري، أنّ مخرج المنوعات محمد سالم أخذ الشريط لتصويره وإذاعتها في اليوم التالي، لافتًا إلى أنّ عبد الرحيم منصور كتب الأغنية وذهب إلى منزله بينما ظل بليغ متواجدًا حتى اطمئن على تسجيل الأغنية وإذاعتها، وبعدها ذهب إلى عبد الرحيم ليوقظه من النوم في السابعة ونصف صباحًا.

اختتم الشاعر الغنائي، بالإشارة إلى أنّ بليغ سأل عبد الرحيم منصور: نفسك في إيه؟ قال له: نفسي أروح البلد، ليرد عليه بليغ: كنت هتعمل إيه؟ فرد: همسك ربابة وأغني، ومن هنا جاءت «وأنا على الربابة بغني مملكش غير غنوة أمل للنصر.. ليكي يا مصر».

اقرأ أيضًا: بسبب 100 جنيه.. داعية سعودي يمتدح أمانة المصريين