جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الثلاثاء 31 يناير 2023 12:12 صـ 9 رجب 1444 هـ

نقاش بدرجة ليسانس حقوق.. «عم حلمي»: بشتغل من 40 سنة والحياة محتاجة كفاح

عم حلمي برفقة محرر «الطريق»
عم حلمي برفقة محرر «الطريق»

رحلة كفاح بدأها «حلمي الميرغني»، في مهنة النقاشة منذ نعومة أظافره وقت دراسته في كلية الحقوق بجامعة القاهرة، بحثًا عن مصدر معيشة مناسب يكفل له حياة كريمة وعدم الاحتياج للآخرين أو انتظار الحصول على وظيفة من خلال مؤهله الدراسي بعد التخرج.

لم يعبأ الرجل الخمسيني من نظرات المجتمع خلال رحلته التي بدأها في مهنة النقاشة، وعلى الرغم من تفوقه دراسيًا إلا أنه قرر العمل في مهنة صعبة منذ الصغر لأكثر من 40 عامًا مفتخرًا بمسيرته ورحلة كفاحه التي خاضها.

يقف ممسكًا فرشته بيده ووجهه للجدران، منتبهًا في عمله لإتقان ما يقوم به، فما يشغله هو الخروج بأفضل شيء ممكن ليس مجرد الانتهاء من العمل فحسب، بل يعشق التفنن في تلك المهنة وهو ما يثير اعجاب زبائنه بعد الانتهاء من أعماله.

عم حلمي برفقة محرر جريدة «الطريق»

«بشتغل في مهنة النقاشة من 40 سنة والشغل عمره ما كان عيب والحياة محتاجة كفاح».. بتلك العبارات بدأ «حلمي الميرغني»، حديثه لـ«الطريق»، مؤكدًا على أهمية الكفاح في الحياة، وبذل الكثير من العطاء، وعدم الالتفات إلى نظرات المجتمع التنمرية طالما لم نفعل شيء خطأ.

واستكمل حديثه عن رحلة كفاحه وقصة بدايته في المهنة، مؤكدًا أنه لم ينتظر الوظيفة وقرر العمل في مهنة النقاشة، لتكون هي وسيلته ومصدر رزقه ولقمة عيشه، للانفاق على أسرته وعدم احتياجه للآخرين.

وتابع: «وأنا طالب في كلية الحقوق، بدأت العمل في مهنة النقاشة، ومحبتش أستنى الوظيفة عشان أبدأ حياتي وأشتغل وأتجوز وأصرف على نفسي»، مؤكدًا أنه بدأ العمل بيومية جنيه سنة 1977، "لحد ما ربنا كرمني وبقت الناس تطلبني بالاسم".

ووجه رسالة إلى الشباب الخريجين الذين ينتظرون الوظيفة أو تأجيل فرص العمل بسبب عدم تناسب المهنة مع المؤهل، قائلًا: «بقول لكل شاب مستني الوظيفة أو التعيين انزل اشتغل وسيبها على الله وكل اللي ربنا كتبهولك هتشوفه، عافر في حياتك ولكل مجتهد نصيب، ورزقك هتاخده ولكن لازم تسعى وتتعب».

اقرأ أيضًا: تربينا على الأمانة.. قصة نوبي أعاد 50 ألف جنيه وصلت حسابه بحوالة خاطئة



موضوعات متعلقة