الثلاثاء 5 مارس 2024 08:19 صـ 24 شعبان 1445 هـ
جريدة الطريق
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب
رئيس مجلس الإدارةمدحت حسنين بركات رئيس التحريرمحمد رجب

جامعة أمريكية تفقد تبرعًا بقيمة 100 مليون دولار.. والسبب إسرائيل

صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

مدير الأموال في وول ستريت، "روس ستيفنز"، ألغى تبرعه بقيمة 100 مليون دولار لجامعة بنسلفانيا وطالب بتغيير القيادة بعد أن رفض رئيس جامعة النخبة الإدانة القاطعة للدعوات إلى الإبادة الجماعية ضد اليهود خلال جلسة استماع بالكونجرس بوقت سابق من هذا الأسبوع.

وأبلغت شركة ستون ريدج لإدارة الأصول التي يملكها ستيفنز، الجامعة بقرارها إلغاء تبرعه، كما أخبر المدير التنفيذي أيضًا موظفي Stone Ridge بخطته لإلغاء الأسهم التي تبرع بها لـ Penn، ملفتا أن الضرر الذي أصاب السمعة بسبب ارتباطه بالمدرسة.

ما سر إلغاء التبرع؟

وتم إتخاذ هذا القرار بعد يومين من الإدلاء بشهادة مثيرة للجدل لرئيسة جامعة بنسلفانيا، ليز ماجيل، ورئيسي جامعة هارفارد ومعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) في جلسة استماع بالكونجرس بشأن تزايد معاداة السامية في الجامعات الأمريكية وسط الحرب بين إسرائيل وحماس.

وردا على سؤال عما إذا كانت الدعوة إلى الإبادة الجماعية ضد الشعب اليهودي تنتهك قواعد السلوك الخاصة بنسلفانيا، أجاب ماجيل: "إنه قرار يعتمد على السياق".

وقال محاموه في رسالة إلى الجامعة، إن ستيفنز شعر بالفزع من موقف بن. نظرًا لأن المدرسة انتهكت على ما يبدو سياسات ستون ريدج ضد التمييز والتحرش، فإن الشركة لديها سبب لسحب أسهم بنسلفانيا، التي تقدر قيمتها حاليًا بحوالي 100 مليون دولار، حسبما كتب المحاميان نيل بار ودانا سيشينز.

أخبر ستيفنز، أحد خريجي جامعة بنسلفانيا، الموظفين أنه سيتم إلغاء الأسهم "في غياب تغيير في القيادة والقيم" في المدرسة "في المستقبل القريب جدًا". وأضاف: "أنا أحب بن وهذا مهم بالنسبة لي، ولكن مبادئ شركتنا هي أكثر أهمية."

وشاركت ماجيل مقطع فيديو لتوضيح شهادتها أمام الكونجرس، قائلة إن بيانها ركز على سياسات الجامعة فيما يتعلق بحرية التعبير. "لم أركز على الحقيقة التي لا يمكن دحضها، ولكن كان ينبغي أن أركز عليها، وهي أن الدعوة إلى الإبادة الجماعية للشعب اليهودي هي دعوة لبعض أفظع أعمال العنف التي يمكن أن يرتكبها البشر".