الجمعة 5 مارس 2021 09:47 صـ 21 رجب 1442هـ
جريدة الطريق
  • WE

رئيس التحرير محمد عبد الجليل

الفن

أسرار ثريا فخري أشهر دادة بالسينما.. تحول جثمانها إلى أشلاء وحصلت وزارة الأوقاف على ثروتها لهذا السبب

ثريا فخري
ثريا فخري

في حياة الفنانين العديد من الأسرار والخبايا وتختلف حياة المشاهير بدرجة كبيرة خلف كواليس الشاشة، فالبحديث عن أشهر دادة في تاريخ السينما وهي الفنانة ثريا فخري التي تميزت بابتسامة لا تفارق وجهها وضحكة رنانة، وتمتعت بنظرات تجمع بين الطيبة والاستكانة، تنكشف لنا العديد من الأسرار والمفارقات الغريبة في حياتها التي انتهت بطريقة مأساوية.

 

وبالرغم أن أدوار ثريا فخري كانت قصيرة جدًا، لكنها كانت صاحبة بصمة قوية من خلال أدائها الصادق، فلا أحد ينسى أدوراها في فيلم "يوم من عمري" حيث جسدت دور مربية زبيدة ثروت وأيضا دورها في فيلم "رد قلبي" حيث أدت دور مربية الأميرة إنجي، وغيرها، لذا اشتهرت بأشهر دادة في تاريخ السينما حيث قدمت أدوار المربية في حوالي 40 عملًا ضمن ما يقرب من 220 فيلمًا، ومن أشهر أعمالها "الستات مايعرفوش يكدبوا"، "ملاك وشيطان"، "الشموع السوداء"، وغيرها.

 

 

في أسرة متوسطة الحال في مدينة زحلة اللبنانية، ولدت ثريا فخري في يوم 3 أغسطس من عام 1905، وكان والدها يعمل في تجارة الأقمشة، وقيل إنه اتخذ من التجارة ستارًا له لدعم الكيان الصهيوني، وبعد اكتشاف أمره هرب إلى مصر واستقر في مدينة الإسكندرية.

 

لم تكمل ثريا فخري تعليمها، ونشأ حب الفن في داخلها من الصغر حتى أن فترة تعليمها بالابتدائية كانت تشارك في التمثيل، وعندما اتت إلى مصر مع والدها كانت في عامها الـ 25، وهناك التحقت بفرقة على الكسار وقدمت معه أكثر من 20 مسرحية، ودخلت بوابة السينما عام 1993 وكان أول أفلامها مع حسين صدقي وفاطمة رشدي من خلال فيلم" العزيمة".

 

وانتشرت العديد من الشائعات التي تفيد أن ثريا فخري أكملت مسيرة والدها في دعم الكيان الصهيوني، وإنها كانت تختار الزيجة التي تساعدها في خدمة الكيان الصهيوني.

 

وكانت الزيجة الأولى لثريا فخري من محاسب الفنانين محمد توفيق، وقيل أنها كانت تجمع معلومات منه عن ثروات الفنانيين، ثم تزوجت من نبيل دسوقي ثم تزوجت مرة أخرى واستمر الزواج 10 سنوات، وآخر زيجاتها من الفنان فؤاد فهيم الذي ظل معها 7 سنوات حتى وفاته وترك لها ثروة ضحمة.

 

الثورة الكبيرة التي حصلت عليها ثريا فخري من زيجاتها لم تضمن لها حياة هانئة بل كانت مصدرًا للتعاسة وكتبت لها نهاية مأساوسة، فأقدمت ثريا على بيع جميع الأملاك والأموال ودفنتها في حديقة قصرها، بالإضافة إلى أنها كان تتمتلك بعض المتفجرات المدفونة بحديقة القصر حيث كان يتم إستخدامها في تفجير وتدمير بعض المنشآت لصالح الكيان الصهيوني.

اقرأ أيضًا: أزواج تحية كاريوكا .. أقدمت على الانتحار بسبب أحدهم وآخر طردها بملابس النوم

 

وفي يوم انفجرت تلك المتفجرات ودمرت القصر وتمزقت جثة الفنانة ثريا فخري إلى أشلاء تحت الأنقاض حتى أنه كان من الصعب العثورعلى جثتها، وبالرغم من زواجها 3 مرات إلى أنها لم تنجب ولم يكن لها وريث لذا قامت وزارة الأوقاف ببناء مسجد مكان القصر وأثناء حفر المسجد كانت المفاجأة وهي ظهور تلك الأموال التي تم دفنها بحديقة القصر وتم بناء عدة مساجد بها.

 

فن الطريق الفن ثريا فخري اشهر دادة بالسينما ذكرى وفاة ثريا فخري