جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الثلاثاء 4 أكتوبر 2022 03:42 مـ 9 ربيع أول 1444 هـ

جامعة القاهرة التكنولوجية تزف بشرى سارة للطلبة الخرجيين (فيديو)

جامعة القاهرة التكنولوجية
جامعة القاهرة التكنولوجية

كشف الدكتورهشام الديب، رئيس جامعة القاهرة الجديدة التكنولوجية، تفاصيل البرامج التعليمية والمنح التي تضمها الجامعة، مشيرًا إلى أن يجب أن يكون للطلاب خرجي الثانوية العامة اختيارات خالص بشأن الدراسة الكليات، وبتلك فكرة التعليم الفني في مصر لا بد أن نتوقف عندها ولا بد أيضًا أن يدرج المجتمع أهمية هذا التعليم في المستقبل والأفكار القديمة لا بد أن تتبدل في هذا الشأن.

اقرأ أيضًا: محلل رياضي: ”فيريرا” يمتلك شخصية قوية مع اللاعبين (فيديو)

وأوضح خلال رئيس جامعة القاهرة الجديدة، تعقيب هاتفية في برنامج "8 الصبح"، المذاع عبر قناة دي أم سي الفضائية، أن سوق العمل يتطلب تنوع كبير للغاية، فضًلا عن أن الدولة المصرية تعمل منذ عدة سنوات على تغيير الصورة الذهنية بشأن فكر المجتمع اتجاه التعليم الفني وتطويره المستمر في مصر.

اقرأ أيضًا: أخصائي: العيون تكشف أمراض كثيرة.. منها مرض السكر.. فيديو

وأردف "الديب" أن جامعة القاهرة الجديدة التكنولوجية تعد واحدة من الجامعات التي تقدم خدمات كثيرة للتعليم الفني، وبذلك تعد الجامعة ضمن 3 جامعات حيث بدأت الدراسة فيها منذ عام 2019 بتوجيهات من الرئيس عبد الفتاح السيسي، متابعًا أن الجامعة تتميز بطرح برامج دراسية تعتمد على احتياجات الصناعة في مصر.

وأكد "هشام" أن برامج الجامعة متصلة مع الصناعة بشكل مباشر، حيث إن خريجي الجامعة يضمن بشكل كبير إيجاد فرص عمل وتوظيف عقب التخرج، مضيفًا أن الجماعة تعمل بنظام 2+2 وتتمثل في أول عامين يدرس الطالب أساسيات التعليم التكنولوجي، ومن الممكن عقب تخطي العامين يتخرج ويعمل الطالب في مجال الصناعة لمدة عام.

وأشار رئيس جامعة القاهرة الجديدة إلى أن الطالب المتخرج عقب الاندراج في سوق العمل يعود مرة أخرى للدراسة ليستكمل العامين الآخرين للحصول على البكالوريوس التكنولوجي، مبينًا أن العامين الأولين يحصل الطالب على دبلوم فني عالي، وعقب تخطي باقي سنوات الدراسة يحصل الطالب على البكالوريوس التكنولوجي كالشهادة نهائية.

وأوضح "الديب" أن الطالب يحق لها عقب الحصول على البكالوريوس التحضير لماجستير مهني ودكتوراة مهنية، وبذلك تم فتح الأفق للتعليم الفني والتكنولوجي لاستكمال الماجستير والدكتورة، المنوّه إلى أن الصناعة في مصر تحتاج لمثل هذه المرحلة التعليمية من أجل توطين الصناعة بشكل كامل في المرحلة المقبلة.