جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الخميس 6 أكتوبر 2022 06:01 صـ 11 ربيع أول 1444 هـ

الثروة السمكية: الدولة دعمت الصيادين بـ 50 مليون جنيه لتطوير المراكب.. فيديو

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

قال الدكتور صلاح مصيلحي، رئيس جهاز وتنمية البحيرات والثروة السمكية، إن القيادة السياسية والرئيس عبد الفتاح السيسي يولي دعم كبير بالنسبة لدعم الصيادين، إلى جانب أن مبادرة "بر الأمان" تعد من أهم طرق الدعم المالي والمعنوي من قبل الجهات التي تعمل طبقًا لتوجيهات رئيس الجمهورية وبالمحافظة على الثروة السمكية.

اقرأ أيضًا: الزراعة: التغيرات المناخية لن تؤثر على المحاصيل

وأكد رئيس جهاز تنمية البحيرات، خلال مداخلة هاتفية في برنامج "صباح الخير يا مصر"، المذاع عبر القناة الأولي المصرية الفضائية، أن الدولة دعمت 42 ألف صياد في جميع البحيرات والنيل بمبلغ 50 مليون جنيه، فضًلا عن أن الدعم جاء على شكل استبدال المراكب المستهلكة، وأيضًا استبدال أدوات الصيد وعمليات الدعم الصحي والمالي خلال فترة الصيد.

اقرأ أيضًا: التعليم العالي يحذر من أخطاء الطلاب في مكتب التنسيق.. فيديو

وأشار "مصيلحي" إلى أن الجهاز خلال هذه الفترة إنشاء قاعدة بيانات لعمال الصيد، حيث أن هناك عدد كبير من الصيادين لم يتم تسجيل بياناتهم لدي الجهاز، منوهًا إلى أن التسجيل يأتي في إطار معرفتهم والتواصل معهم من أجل توصيل الدعم لكل صياد من خلال هذه القاعدة.

وتابع "صلاح" أن الجهاز قام بتفعيل دور لجان الضمان الاجتماعي، وذلك بالتعاون مع الدكتور نيفين القباج وزير التضامن الاجتماعي، موضحًا أننا نستهدف وصل الدعم لجميع الصيادين في جميع ربوع مصر، وبالتالي المرأة كان لها دورًا أساسيًا في مساعدة زوجها الذي يعمل صياد أثناء مرضه أو عند تعرضه لحادث أدى إلى الإعاقة.

وواصل رئيس جهاز تنمية البحيرات أن هناك سيدات تعمل في الصيد عقب وفاة زوجها، وبالتالي سيكون لها الأحقية في الدعم الشامل، حيث أن هناك أكثر من 135 سيدة تعمل في الصيد يتم دعمها بمراكب جديدة، مبينًا أن البحيرات المصرية لها خطة كبيرة تأتي في إطار عودة البحيرات لسابق عهدها بتوجيها الرئيس السيسي.

وأكمل "مصيلحي" أن الجهاز يعمل منذ عدة سنوات في تطوير جميع البحيرات، وتتمثل هذه البحيرات في البردويل والمنزلة والبرلس ومريوط والفترة القادمة سيتم توجيه العمل في منطقة أدكو، موضحًا أن هناك عملية تطهير وتطوير كبرى لجميع البحيرات المصرية تتكلف مليارات، وذلك بالتعاون مع الجهات المسؤولة بالثروة السمكية.