الأربعاء 29 يونيو 2022 03:28 مـ 30 ذو القعدة 1443هـ
جريدة الطريق
  • WE

رئيس التحرير محمد عبد الجليل

الاقتصاد

عاجل | هل يطرح بنكي الأهلي ومصر شهادات استثمار بعائد 20%؟ (خاص)

البنك المركزي
البنك المركزي

خلال الساعات الماضية، حسمت لجنة السياسة النقدية بالبنك المركزي، قرارها بشأن الفائدة، إذ أعلنت رفع سعري عائد الإيداع والإقراض لليلة واحدة وسعر العملية الرئيسية للبنك المركزي بواقع 20 نقطة أساس أي بنسبة 2% ليصل إلى 11.25% و12.25%و11.75%، على الترتيب، بالإضافة إلى رفع سعر الائتمان والخصم بواقع 200 نقطة أساس ليصل إلى 11.75.

هذا القرار لم يمكن مفاجئا، بل كان متوقعا نظرا لارتفاع معدل التضخم وانخفاض قيمة الجنيه بنسبة حوالى 18%، بالإضافة إلى ارتفاع معدل التضخم السنوي في مصر إلى 13.1٪.

ونتيجة لهذا، يترقب الجميع تبعيات هذا القرارـ على أسعار السلع الأساسية، والذهب في مصر، بجانب تأثيرها على نشاط البورصة المصرية، فزيادة سعر الفائدة من شأنها سحب السيولة المرورية.

الغرض من رفع الفائدة

عندما ترتفع نسبة التضخم في مصر، ويحدث زيادة في الأسعار والخدمات، يلجأ البنك المركزي لرفع سعر الفائدة، لتقليل الاقتراض للأشخاص والأعمال، وتراجع وتيرة الإقدام على طلب التسهيلات الائتمانية هذا من جهة.

ومن ناحية أخرى، قرار رفع سعر الفائدة يعني أن المودع يحصل على عوائد أعلى، وبالتالي تتراجع وفرة السيولة في الأسواق.

رئيس بنك مصر يوضح سبب رفع سعر الفائدة

وفي هذا الصدد، قال محمد الأتربي، رئيس بنك مصر، إن قرار رفع سعر الفائدة سليم 100%، والرفع جرى مرة واحدة حتى لا نرفع مرة أخرى، لأن هناك تضخم في مصرر وصل لـ13.1%، وفي شهر إبريل فقط وصل لـ3%.

حقيقة طرح شهادات الإدخار 20%

وأضاف أن الشائعات الخاصة بشأن شهادات الإدخار ستزداد 20%، ليس لها أي أساس من الصحة، وأنها مستمرة بعائدها لتعويض صغار المودعين التي تعتمد على عائد يساعدهم في ارتفاع الأسعار.

خبير اقتصادي: قرار يهدف لتقليل التضخم بقدر المستطاع

كما قال الدكتور خالد الشافعي، الخبير الاقتصادي، ورئيس مركز العاصمة للدراسات الاقتصادية، خلال حديثه لـ "الطريق" إن قرار البنك المركزي برفع سعر الفائدة كان متوقعا، بناء على تصريح دولة رئيس الوزراء في المؤتمر الصحفي العالمي، يوم الأحد الماضي، وحدث اليوم بالفعل بناء على لجنة السياسات وما تخذته اليوم، موضحا أنه قرار يهدف في المقام الأول مواجهة ومجابهة التضخم خلال الفترة الحالية للحد من ارتفاع الأسعار، والتقليل من التضخم بقدر المستطاع.

وأضاف أن البنك الفيدرالي الأمريكي رفع سعر الفائدة بمقدار 0.5% في أكبر زيادة خلال 22 عاما، وأيضا دول الخليج، وكلها عوامل ساهمت وأشارت إلى ضرورة رفع سعر الفائدة حفاظا على المستثمرين في أدوات الدين إذ وصلت القروض لأكثر من 20 مليار دولار، من أجل جذب المستمثرين، وزيادة أدوات الدين خلال الفترة المقبلة، وإحداث التوازن المطلوب داخل الأسواق.

كما أوضح أن صدور قرار الفائدة من شأنه في المقام الأول الحفاظ على جاذبية دون الأدنى من الأذون والسندات أمام الأجانب، ومواجهة التضخم الذي يتزايد بصورة متواترة خلال الأشهر المقبلة.

تأثير زيادة سعر الفائدة على نشاط البورصة

وبالنسبة لتأثير زيادة سعر الفائدة على نشاط البورصة، قال الخبير الاقتصادي، إنه لايحدث تراجعا على المدى القصير، نظرا لأن البورصة المصرية من أفضل البورصات العربية في مجال الأوراق المالية لما تمكنه، كما أنها مؤهلة لمزيد من الطرح الذي أعلن عنه رئيس الوزراء خلال الفترة المقبلة، بالإضافة إلى مشاركة القطاع الخاص في وسيط ملكية مصر.

علاقة انخفاض سعر الذهب برفع سعر الفائدة

وبسؤاله عن علاقة انخفاض سعر الذهب بعد قرار البنك المركزي، قال "الشافعي" إن هذا التراجع ليس له علاقة برفع سعر الفائدة، لأن ما جرى خلال الفترة الماضية كان ارتفاع عشوائي وغير مسبوق، لأن الذهب مثل أي سلعة تباع وتشترى كلما زاد العرض وقل الطلب انخفض السعر، والعكس صحيح.

اقرأ المزيد..

«بحبك يا حمار».. الدين والأدب والفن والفلكلور يحتفون بـ«حمال الأسية» في يومه العالمي

الدعسوقة الغريبة.. لماذا تثير غضب المصطافين وسبب ظهورها الآن؟

من الموت إلى الحياة.. منقذوا الحيوانات يسطرون حكايات الرأفة في قاموس الإنسانية

«بر أمان» تعيد الحياة لصائدات السمك.. و«التضامن» تمدهن بالحماية الاجتماعية

البنك المركزي سعر الفائدة رفع سعر الفائدة في مصر التضخم البورصة المصرية سوق الذهب الذهب
بنوووك