جريدة الطريق رئيس التحريرمحمد عبد الجليل
الخميس 6 أكتوبر 2022 07:21 صـ 11 ربيع أول 1444 هـ

تزايد الطلب على لقاح جدري القردة.. وشركة دنماركية صغيرة تتولى صنعه

جدري القرود
جدري القرود

تستعد شركة إنتاج اللقاح الدنماركية البافارية الشمالية لمواكبة الطلب المتزايد على اللقاح، وهي إحدى الشركات في كوبنهاجن، والتي عملت لما يقرب من عقدين من الزمن على تطوير لقاح ولم تشتريه سوى ستة حكومات، وفي غضون الأسابيع القليلة الماضية، وصلت الطلبات من عشرات البلدان حول العالم، وهي تدرس ما إذا كان بإمكانها العمل على مدار 24 ساعة في اليوم، سبعة أيام في الأسبوع، لتلبية الطلب.

وبالتالي تعتبر منطقة الشمال البافاري المورد الوحيد في العالم للقاح مرخص لجدري القردة.

وأعلنت منظمة الصحة العالمية في الأيام الأخيرة أن المرض يمثل حالة طوارئ صحية عامة تثير قلقًا عالميًا، وهي المرة الأولى التي تصدر فيها المنظمة هذا التصنيف بسبب الأيام الأولى لوباء Covid-19، حيث تجاوز عدد حالات جدري القردة في العالم 18000 حالة.

في الأسبوعين الماضيين، سارعت المنظمة لتكثيف التصنيع، ولقد أجلت خطط تصنيع لقاحات أخرى، حتى تتمكن من إجراء عمليات تسليم أولية إلى أكبر عدد ممكن من الدول، على الرغم من الجهود المبذولة، إلا أن الإمدادات العالمية غير كافية، مما دفع السلطات الصحية إلى تقديم جرعة واحدة من اللقاح المكون من جرعتين.

لم يكن اللقاح، المسمى "Jynneos" في الولايات المتحدة، مصمما لمحاربة جدري القردة، وهو مرض نادر ما شوهد حتى وقت قريب خارج أجزاء معينة من غرب ووسط إفريقيا، وبدلاً من ذلك تم تطويره بتمويل من حكومة الولايات المتحدة، كدفاع ضد تهديد الجدري.

وقبل تفشي مرض جدري القرود على مستوى العالم، كانت ستة دول فقط قدمت طلبا لشراء اللقاح، ومنذ تفشي مرض جدري القردة، رفعت الشركة توقعاتها المالية للعام بأكمله ستة مرات.

وزادت إيراداتها المتوقعة للعام بأكمله بأكثر من الضعف إلى حوالي 2.9 مليارات كرونة دانمركية، أي ما يعادل حوالي 380 مليون دولار، وتتوقع الآن أن تصل إلى نقطة التعادل تقريبًا، بعد أن توقعت سابقًا خسارة 1.1 مليار إلى 1.3 مليار كرونة، ولكن تضاعف سعر السهم ثلاث مرات تقريبًا منذ منتصف مايو الماضي.

يُصنف الجدري كواحدا من أكثر الأمراض فتكًا في تاريخ البشرية، ولكن تم القضاء عليه قبل أربعة عقود بعد حملة تطعيم طويلة، ولا تزال قوارير الفيروس الحي محفوظة لأغراض البحث في تخزين عالي الأمان، وتوجه التكنولوجيا لإعادة إنشائها في المختبر.

وتتوفر لقاحات الجدري القديمة، لكن الحكومات لا تستخدمها إلا في حالات نادرة لأنها يمكن أن يكون لها آثار جانبية خطيرة.

وقالت شركة موديرنا، إنها تجري أبحاثًا في مراحلها المبكرة حول لقاحات محتملة لجدري القردة، لكن في ظل الجداول الزمنية العادية للتطوير، ربما يستغرق تطوير جرعة جديدة من الصفر سنوات.

اقرأ أيضاً: أول كتاب يتحدث عن بطولات أصحاب متلازمة داون.. ما قصته؟